المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غداً الأربعاء.. انعقاد «الملتقى الوطني الأول للاعلام العراقي», اخبار عراقية


امير الفتلاوي
06-21-2016, 08:30 AM
http://www.imn.iq/wp-content/uploads/2016/06/filemanager-2-300x300.jpg (http://www.imn.iq/archives/52184)
بغداد ـ عمر عبد اللطيفيعقد يوم غد الاربعاء «الملتقى الوطني الاول للاعلام العراقي» بحضور جميع رؤساء تحرير الصحف والمجلات ومدراء القنوات التلفزيونية الفضائية والاذاعية والوكالات المحلية والمختصين في هذا المجال.وقال رئيس مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي الدكتور علي الشلاه، في تصريح خص به «الصباح»: إن «الملتقى الذي سيعقد مساء يوم غد في فندق المنصور ميليا، سيناقش واقع الاعلام العراقي الوطني والية التنسيق بين المؤسسات الاعلامية لدعم انتصارات جيشنا الباسل والحشدين الشعبي والعشائري واشاعة روح الوحدة الوطنية العراقية والتركيز على ما يجمع العراقيين»، مشيراً الى اننا سنطلب من المجتمعين الخروج بوثيقة مشتركة تُقترح من قبلهم ويطلق عليها (وثيقة الفلوجة للاعلام الوطني) بعد اثرائها بالنقاشات والمقترحات التي تطرح من قبلهم».وعدّ الشلاه الوثيقة «بداية تعاون كبير مع كل وسائل الاعلام العراقية لابعاد الاعلام «الداعشي» عن التسلل الى صفوفنا»، مؤكداً ان «مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي منفتح على جميع الزملاء في وسائل الاعلام الاخرى وتقبل طروحاتهم وافكارهم بما يخدم الوحدة الوطنية العراقية ومعركتنا العادلة ضد الارهاب».وأشار الشلاه إلى «اننا نقوم بذلك ايماناً منا بان ما يقدم من دماء زكية في كل جبهات القتال في الانبار وقاطع الموصل من قبل قواتنا المسلحة والحشد الشعبي والعشائري والبيشمركة وفصائل اخرى لا بد ان يكون صوتهم مسموعاً في كل وسائل الاعلام الوطنية العراقية ولا نترك للاخرين مجالا لتشويه انتصاراتنا ودق اسفين بين العراقيين وتشويه الحقائق وتهويل بعض الحالات»، اذ ينبغي ان نكون حذرين في التعامل مع كل الافكار التي ستطرح من قبل المشاركين»، معرباً عن امله بأن «تكون هذه الامسية الرمضانية المخصصة للملتقى منتجة للاعلام العراقي وتشكل رابطا جديدا يجمع كل الاعلام الوطني».الشلاه نبه على ان «الكثير من الخروقات حصلت من وسائل اعلام تزعم انها عراقية فهي من كانت تنشر افلاما مفبركة وتظهر الامور بطريقة مبالغ بها وبعضها بخطاب طائفي، وهي ليست واسعة لكن لا بد ان نعترف باننا لسنا في وسط اعلامي ملائكي»، موضحاً «اننا نريد ان نتجنب هذه الاخطاء مستقبلا وان يظهر صوت الاعلام العراقي الداخلي موحدا للاعلام الخارجي بمعنى ان مراسلي القنوات والمكاتب في كبريات وسائل الاعلام العالمية الممثلة في بغداد، عندما يلاحظون هذه اللغة في الخطاب، وتشيع صور ايجابية عن تلاحم وطني وتقسيم الواجبات القتالية بين الجيش بجميع صنوفه وقوات الحشد والبيشمركة، وان الامور مرسومة بآلية محكمة وان هذه الجهات ليست مليشيات وانما هي من ضمن مؤسسات الدولة العراقية وتعمل وفق القانون وبصلاحيات القائد العام للقوات المسلحة». وتابع رئيس مجلس الأمناء :ان «كل هذا يتحقق عندما لا نترك ثغرة في خطاب اعلامنا الداخلي الذي يعد جزءا منه اعلام خارجي من خلال متابعة بعض الوسائل عربياً، هذا الامر يمكن ان يؤدي الى اشياء ايجابية كثيرة»، مؤكداً انه «بعد الملتقى فان المخالفات التي ستحصل والخروج عن اتفاق المشاركين ستؤشر بوضوح، ويمكن ان تكون لنا مرجعية مضافة مستقبلاً مما اتفق عليه الاعلاميون في اجتماعهم، لذلك نحن نعول كثيرا على هذا الملتقى ووعي زملائنا في كل مرافق الدولة الاعلامية واولها المؤسسات الاعلامية المهنية المستقلة التي يديرها عدد من الزملاء المحترمين».