المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وفاة الضابط الذي كان يشهر سيفه في وجه صدام حسين .. وكل زعيم يصل أرض العراق اخبار اليوم


امير الفتلاوي
06-24-2016, 05:50 PM
عمان – قريش

توفي امس اللواء عبد الستار فندي الجبوري ، القائد العسكري العراقي السابق وآمر حرس الشرف في القصر الجمهوري في زمن الرئيس الراحل صدام حسين

ونعت قيادة الجيش العراقي السابق الفقيد واثنت على مواقفه الوطنية ، كما رثاه صديقه نوري غافل الدليمي وفي سطوره التالية تسليط الضوء على حياته .

حيث يقول نوري الدليمي :
وبين خبر مُحزن له وقع الصاعقة على نفسي وروحي، نعم سويعات !!! فبعد صلاة الفجر في المسجد ولأنني لم أنم في تلك الليلة ، سألت الله ان انام لساعات بعد صلاة الفجر ولكن!!!تناولت الموبايل لأتصفح الفيس بوك وإذا بهذا الخبر الذي سرق كل شيء اسمه فرح أو سعادة، لم اصدق، ناشدت الناشر بالله عليك هذا الخبر صحيح وكتبتُ ( لا إله إلا الله ) فرد علي ( محمد رسول الله)، هذا قدر الله سيدي العزيز….خبر مُفجع لم أواجهه إلا بدمعٍ مُنهمرٍ لا اعرف من أين يأتي ، فارقته عام ????، وتحادثنا هاتفياً قبل أيام واتفقنا على اللقاء في اربيل او تركيا قريباً من حدود الموصل حيث يسكن….نعم كيف أبدأ، ماذا أقول ، أيها الأخ أم أيها الصديق أم أيها الرفيق أم أيها الآمر أم أيها الأنسانَ ؟ أنتَ كُلها وأكثر…الملازم عبدالستار أم النقيب والرائد عبدالستار أم المقدم الركن والعقيد الركن عبدالستار أم اللواء الركن عبدالستار عزيز فندي الجبوري….عرفتكَ ملازماً عاد للتو من الأكاديمية العسكرية الباكستانية ليعود أمر فصيل في الكلية العسكرية ، من ذاك الوقت عرفتك، رشاقة، لباقة، علم ، ضبط ، ثقافة قلّ نظيرها من ملازم جاء من احد قرى نينوى من قبيلة الجبور ليسأل أسئلة ويُعطي إجاباتها في وقت لا إنترنيت ولا موبايلات ولا گوگل، ولكن شخص يهوى القراءة ويحب الكتاب الى درجاتٍ لا توصف، من أسئلة الحكمة الى الفلسفة الى التاريخ الى الحروب الى القادة الى الى….عملنا سويةً لفترات طويلة حيث عمل عبدالستار آمر فصيل ثم معلم تعبية في الكلية العسكرية ثم آمر حرس الشرف ثم ضابط في الحرس الجمهوري ثم مدرس زمرة في كلية الاركان ثم ضابط ركن في التشكيلات ثم مسؤول تنظيمات فرقة المشاة ?? وإلى احتلال العراق سنة ???? المشؤومة….وضع تنظيم وقيافة وتقاليد لحرس الشرف لعمري تضاهي أرقى ماموجود في العالم ، الله اكبر…تزوج م أ عبد الستار فجاءه الولد البكر ( كَرْم )، وربطتنا علاقة عائلية معي ومع اخوتي نواف وطارق فصار عبدالستار الشقيق الثالث لي ولأخوتي، زوجته أبنت اخ الفريق الركن ابراهيم خليل الجبوري وهو احد ابرز قادة الجيش…عام ???? كُنَّا عبدالستار وأنا مدرسين ( معلمين) في كلية الاركان حيث انتقلت الى العامرية، وكان يسكن في سكن عوائل المدرسين في نفس الكلية …الحرب مُشتعلة على العراق من قبل العدوان الثلاثيني ????وطائرات العدوان الامريكي البريطاني الصهيوني ترمي بحممها على بغداد دون تمييز بين هدف عسكري او مدني…بعد انتهاء الدوام مررت به كي يأتي للمبيت عندي هو والعائلة في بيتنا بالغزالية خوفاً من استهداف كلية الاركان، رفض ، الححتُ عليه لاقناعه بان أأخذ أم كرم وكرم ويثرب وشقيقتيها ويبقى هو ورفض قائلاً ( ما كو شيء ونحن لسنا بافضل من شهداء العراق)،ولكن ليلاً أقنعه اخوتنا المدرسين ان تذهب عائلته الى ملجأ العامرية حيث كان النساء والأطفال والشيوخ، فأودع عائلته في الملجأ( ملجأ العامرية).وفي ذاك اليوم المشؤوم وفي الصباح الباكر دوت انفجارات ضخمة وتصاعد اللهب والنار باتجاه العامرية، وحيث لا تلفونات تعمل ولا ستلايت ولا موبايل ، اسرعتُ من الغزالية الى الكلية ، يا ألهي هذا ملجأ العامرية!!! المياه والاشلاء والدخان ووو ، وبعض ضباط كلية الاركان ، تقدم لي احدهم وقال عائلة اخوك ابو كرم هُنَا ، ياإلهي، ذهبتُ الى سكن عوائل الضباط فوجدتُ مجموعة من الضباط عند أبو كرم ، فصاح بوجهي ( اخوي أبو الحارث راح ولدك كرم وأخواته وأمه ، ليش ما سمعت كلامك وخليتك تاخذهم)، لم يبكي ابداً ولكنه ردد عبارة ( فدوة للعراق)، ولكنه بين فترة واُخرى يصرخ لا إرادياً ( أويلي ياكرم ياابني)…ذهبنا نبحثُ في الأشلاء ، وفي احد المستشفيات عثرنا على جثة ( أم كرم ) من خلال ( خاتم الزواج) لأن كان منقوش عليه ( عبدالستار)….بعد أيام قليلة جاءه خبر استشهاد أخيه الأكبر…بعد سنوات تزوج من شقيقة زوجته ( منتهى الكرم من والد زوجاته وعائلتهم الكريمة)، ورزقه الله إبناً أصر على تسميته ( كَرْم) وبنتان….آخر مرة التقيته ( ونلتقي في الجنة باْذن الله) كان قبل اسابيع من حرب احتلال العراق سنة ???? في قيادة فق مش /??…بعد الاحتلال البغيض اللعين سجنوه المحتلون سنوات طويلة ، ثم تمّ الإفراج عنه، وبعد احتلال داعش خرج مع عائلته الجديدة الى بلدة تركية قريبة من الحدود العراقية….تكلمتُ معه قبل أيام ولم يشك لي من المرض وكان بنفس النبرة القوية والمعنوية العالية ( وعلمتُ بعد رحيله أنه كان مريضاً)، واتفقنا أن نلتقي هذه ( الصيفية) مع عوائلنا في اربيل أو بلدته التي يُقيم فيها في تركيا ، ونتواصل في الفيس بوك والواتساب …وفي فجر هذا اليوم سمعتُ بخبر رحيل الاخ والصديق والرفيق والضابط والإنسان الرائع اللواء الركن عبد الستار عزيز فندي الجبوري ( أبو الكَرميين )، يالله يالله يالله ، صبرك ولطفك، رُحماك ربي بأخي عبدالستار، ربي اجمعه مع (كرم الأول) وأمه وشقيقاته في جنات النعيم، وألهم يارب (كرم الثاني) وأمه وشقيقاته واهله الصبر

برقية النعي*العسكري

بسم الله الرحمن الرحيم
(يا أيها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فأدخلي في عبادي وادخلي جنتي)
صدق الله العظيم
*
بقلوب مؤمنه بقضاء الله وقدره تنعى القيادة العامة للقوات المسلحة المغفور له باذن الله تعالى ((المرحوم اللواء الركن عبد الستار عزيز فندي الجبوري)) والذي وافاه الأجل خلال شهر رمضان المبارك، لقد كان رحمه الله ضابطا متميزا في المناصب التي اشغلها طيلة خدمته العسكرية سواء في الكلية العسكرية أو مدرسا في كلية الأركان أو آمرا لحرس الشرف لفترة طويلة أو في مناصب الركن الأخرى، كما انه كان مثالا للضابط العراقي الكفء والذي يمتلك ثقافة عاليه والثابت على القسم والمبادئ التي امن بها رغم المحن والظروف القاهرة التي مرت عليه،، وندعو له بالرحمة والمغفرة ونسأل الله أن يتقبله بفسيح جناته ويلهم أهله وذويه وأصدقاءه الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون
*
أمانة سر القيادة العامة للقوات المسلحة
أواخر حزيران 2016

The post وفاة الضابط الذي كان يشهر سيفه في وجه صدام حسين .. وكل زعيم يصل أرض العراق (http://www.qoraish.com/qoraish/2016/06/%d9%88%d9%81%d8%a7%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b6%d8%a7%d8%a8%d8%b7-%d8%a7%d9%84%d8%b0%d9%8a-%d9%83%d8%a7%d9%86-%d9%8a%d8%b4%d9%87%d8%b1-%d8%b3%d9%8a%d9%81%d9%87-%d9%81%d9%8a-%d9%88%d8%ac%d9%87-%d8%b5/) appeared first on قريش (http://www.qoraish.com/qoraish).