المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الهلال الأحمر: معركة الفلوجة «نظيفة انسانيا» ولم يسقط فيها مدنيون, اخبار امنية


امير الفتلاوي
06-26-2016, 09:30 AM
http://www.imn.iq/wp-content/uploads/2016/06/13516706_1062887373779435_8266860357914068304_n-300x300.jpg (http://www.imn.iq/archives/53273)
بغداد ـ عمر عبد اللطيفوصفت جمعية الهلال الاحمر العراقية، معركة الفلوجة بانها «نظيفة جدا» وروعيت فيها الجوانب الانسانية بشكل عال.وقال رئيس الجمعية، ياسين المعموري في تصريح خص به «الصباح»: ان الجمعية باعتبارها الجهة المختصة داخل العراق بتقويم الاوضاع الانسانية عندما تكون هنالك اضطرابات امنية او نزاعات مسلحة، فقد تمكنت من تقويم معركة الفلوجة من الناحية الانسانية، مؤكدا انها كانت «نظيفة جدا» وروعيت فيها الجوانب الانسانية بشكل عال، لافتا الى ان تلك المعركة لم تشهد وجود ضحايا مدنيين رغم ضراوة المعارك وكون الاماكن التي جرت فيها المواجهات مأهولة بالسكان، مبيناً الى ان كل هذا يسجل الى القوات المسلحة والشرطة الاتحادية والحشدين الشعبي والعشائري والتزامهم بالتوجيهات الصادرة من القائد العام للقوات المسلحة.وأضاف المعموري، ان الجمعية سارعت بتنفيذ توصيات خلية الازمة الاخيرة بتخصيص اربع سيارات اسعاف في منطقة عامرية الفلوجة، حيث وصلت الى مدينة الفلوجة في اقل من 24 ساعة منذ صدور التوجيه، مبيناً ان الفريق الطبي للجمعية مستمر بالتواجد منذ الشهر الماضي ويواصل تقديم جميع الخدمات الصحية الخاصة بالجمعية كالاسعاف الاولي والدعم النفسي المجتمعي، حيث وصل عدد النازحين الذين قدمت اليهم هذه الخدمات الى نحو ثلاثة الاف نازح.وبين رئيس جمعية الهلال الاحمر العراقية، ان فريق الدعم والاسناد الصحي المتواجد هناك قد توجه خلال اليومين الماضيين الى منطقة عامرية الفلوجة في محافظة الانبار، كما ان الجمعية نقلت نحو 1000 حقيبة اسعافات اولية لتوزيعها بين النازحين، اضافة الى الحقائب المخصصة لسيارات الاسعاف والمسعفين المتواجدين هناك.والمح المعموري، الى استمرار الجمعية بتعزيز رصيدها المخزني من جميع المواد التي يحتاج اليها النازحون وتحديداً المواد الغذائية والمياه، لافتا الى ان منطقة عامرية الفلوجة والمناطق الاخرى المحيطة بقضاء الفلوجة، شهدت اقبال عدد من منظمات الامم المتحدة مثل وكالة الامم المتحدة لشؤون اللاجئين، التي نصبت مخيمات كبيرة منذ فترة طويلة وهي مجهزة، مما استدعى من الهلال الاحمر تركيز جهده على توفير الغذاء والمياه الصالحة للشرب في هذا المناطق، مؤكدا نجاح جمعيته بتوفير اكثر من 200 الف عبوة ماء من بغداد وبابل الى تلك المخيمات، مبيناً ان خطة الجمعية تتطلب تأمين خزين استراتيجي لغرض الاستجابة في حال حدوث كارثة وطلب على هذه الحاجات الاساسية كالغذاء والماء ومستلزمات العائلة والايواء الاخرى حتى وصلت الى تجهيز الفوانيس اليدوية تحسباً لانقطاع التيار الكهربائي.وبشأن الصعوبات التي تواجهها الجمعية في هذه المرحلة اكد المعموري، ان الجمعية تعتمد الان على الموارد الذاتية في تمويل عمليات الاغاثة وهذا الموضوع حساس، اذ هنالك عدم التزام من جهات معينة في تمويل الجمعية، الا ان هذا كله لم يكن مانعاً يعيق الجمعية عن تقديم الخدمات للنازحين، مشيداً بالدعم المنقطع النظير من قبل رئاسة الوزراء، لافتا الى ان هنالك متابعة شخصية لعمليات الاغاثة الانسانية من قبل رئيس الوزراء.