المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأولمبي يواجه «زينيت» الروسي اليوم,اخبار الرياضة


امير الفتلاوي
06-26-2016, 10:00 AM
http://www.imn.iq/wp-content/uploads/2016/06/image-10-300x300.jpeg (http://www.imn.iq/archives/53345)
ميونخ – حسين سلمان*يواصل منتخب العراق الاولمبي بكرة القدم ولليوم السادس معسكره التدريبي في مدينة ميونخ الالمانية الذي يستمر حتى يوم غد الاثنين ، بعد معسكر برشلونة الاسباني الذي دام خمسة عشر يوما.وقال مدرب الفريق عبد الغني شهد للموفد الصحفي: إن المعسكر بدأ في العشرين من الشهر الجاري بثلاث وحدات تدريبية ، الاولى للياقة البدنية والثانية تمارين حديد ووحدة تدريبية مسائية ثالثة.واقيمت وحدتان تدريبيتان صباحية ومسائية، واستكمل اليوم الثالث للمعسكر بوحدة تدريبية مسائية واحدة.واوضح ان الخميس الماضي شهد مباراة تجريبية فاز بها المنتخب بهدف مهند عبد الرحيم امام فريق من الدوري النمساوي هو (أف سي هون)، وتمكنا كملاك تدريبي من زج جميع اللاعبين في هذه المباراة واعطينا فرصة لاغلب اللاعبين المبتعدين عن اجواء المباريات ، امثال احمد ابراهيم وكانت مباراة الفريق النمساوي هي الافضل خلال المعسكرين.وبين ان الفريق وصل الى نسبة الستين بالمئة من الجاهزية وان المباريات المتبقية مع الجزائر وكوريا الجنوبية ومن المتوقع ان تكون هناك مباراة ثالثة قبل الدخول في منافسات ريودي جانيرو ستزيد من قدرات لاعبينا.ويدخل منتخب العراق الاولمبي اليوم الاحد، ثالث مباراة ودية خلال معسكري برشلونة والمانيا عندما يواجه فريق زينيت الروسي في مباراة يتوقع لها الملاك التدريبي بأنها ستكون الاقوى في المعسكر لقوة الفريق المنافس.المباراة ستجري عند الخامسة عصرا وستقام في مدينة فوجل النمساوية وتقع على مقربة من الحدود الالمانية المحاذية للنمسا وتبعد مسافة 40 كم عن ميونخ.الفريق الروسي حامل لقب كأس روسيا للعام الحالي اضافة لعامي 1999 و 2010 ويدربه البرتغالي اندري بواشوان ، ابرز لاعبيه البرازيلي هالك والبلجيكي اكسل فستل ويوري جيركوف وهو لاعب محلي اضافة للارجنتيني *كاراي والبوسني رودرتج والاسباني كارسيا وآخر فنزولي.

قضية حصني تعيد الجدل في المعسكر

عادت الى الواجهة قضية احتمالية عدم اشتراك لاعب المنتخب الاولمبي علي حصني مع الفريق العراقي في اولمبياد ريودي جانيرو رغم تأكيدات الفيفا على تفريغ اللاعبين قبل 3 أيام من انطلاق الاولمبياد ، بعد ان تأكد لنا ذلك من خلال حديث المدرب عبد الغني شهد الذي بين ان فريق ريزا سبورت وبحسب المعلومات الواردة لنا لن يسمح لضرغام اسماعيل وعلي حصني الموقع معه في عقد احتراف جديد بالاشتراك في النهائيات.وقال شهد : ان عملية عدم اصدار ضوابط تنظم عملية احتراف اللاعب العراقي في اندية اجنبية تكاد تكون السبب الرئيس في حدوث مثل هذه الامور التي تضر بالدرجة الاولى الفريق.واشار الى ان جميع الاندية العراقية تحكمها الدولة العراقية التي تمول معظمها ماديا، لذا كان يتوجب عليها تنظيم عملية احترافية من قبل مختصين من اجل عدم الاضرار فيها مستقبلا ، اضف الى ذلك فان اللاعب يتحمل جزءاً لما يحدث بسبب تلاشي الانتماء للمنتخبات واصبحت قيمة العقد الاحترافي هي من تنظم العلاقة ما بين اللاعب والمنتخبات، اما بالنسبة لموضوع وكيل اللاعبين الذي يعد الوسيط مابين اللاعب والاندية حتى وان كان عراقيا فتفكيره الاول ينصب بكيفية الحصول على مبلغ الوساطة من دون التفكير بالعواقب الاخرى التي تضر المنتخب.واكد ان، عملية عدم اشتراك ضرغام وحصني في الاولمبياد وبحسب تفكيري هي الاقرب الى ما يدور على عكس اللاعبين الاخرين المتواجدين في المعسكر امثال علي عدنان وياسر قاسم الذي يمر هو الاخر بعملية معقدة، اما شيركو فان تنظيم الاتفاق ما بين النادي الذي يحترف فيه والمنتخب عملية واضحة وسيشترك في النهائيات اضافة لسعد عبد الامير واحمد ابراهيم.حيدر نجم مساعد مدرب المنتخب تطابق في الرأي مع شهد بنفس القضية عندما قال: اعادة ضوابط عملية احتراف اللاعب العراقي مع الاندية الاجنبية اصبحت عملية ملحة وضرورية ولابد منها، وما يحدث اليوم يجب ان يكون درساً للقائمين في ايجاد الحلول والخروج بضوابط لا تضر المنتخبات.واضاف ان جميع الاندية منحت الاولمبية تطمينات عالية لارسال لاعبيها في الاولمبياد باستثناء الاندية التركية خاصة نادي ريزا سبورت .

فاكهة المعسكر

كاظم سلطان الرجل الاول في البعثة يكاد يكون فاكهة المعسكر ولم يسلم من مقالب المدرب عبد الغني شهد ومساعده حبيب جعفر التي تلاحقه خلال فترات الاستراحة، سلطان يتفقد دائما اعضاء الوفد من لاعبين ومدربين ويتعامل مع الجميع برابطة العائلة الواحدة حتى ان جلسات المائدة اصبحت مسيرة بوجوده ولا يمكن لاحد من تناول وجبته قبل حضوره التي تنطلق مع احاديثة الشيقة والتي لا تخلو من النكتة.

توافد جماهيري

يتوافد يوميا عدد من افراد الجالية العراقية الموزعين بين عدد من الولايات الالمانية على معسكر المنتخب للاطمئنان على اللاعبين حتى ان البعض جاء من مدن تبعد مئات الاميال متحملا عناء السفر من اجل التقاط صورة مع عدد من اللاعبين، احد افراد الجالية العراقية ومعه عدد من زملائه اكدوا انهم قدموا من ولاية كاسروا وهي تبعد مسافة اكثر من 400 ميل عن مقر اقامة المعسكر في ميونخ، جاءت من اجل تفقد احوال الفريق ومساندته حتى في الوحدات التدريبية، مواقف الجالية اثلجت صدور اعضاء الوفد.* موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية