المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مواجهة رونالدو وبيل?من طبيب نفسي إلى الانتقام من النجومية,اخبار الرياضة


امير الفتلاوي
07-05-2016, 05:32 PM
http://www.imn.iq/wp-content/uploads/2016/07/349-7-300x300.jpg (http://www.imn.iq/archives/52255)
تتواجه البرتغال مع ويلز في افتتاح الدور النصف نهائي ليورو 2016، ويُركز الجميع في هذه المواجهة على النجمين كريستيانو رونالدو وغاريث بيل، اللذين يلعبان في ريال مدريد معاً، لكنهما يسرقان النجومية من بعضهما بعضاً في الملاعب.

في موسم 2015 – 2016، وعندما عاش ريال مدريد الإسباني أزمة في ظل تواجد المدرب الإسباني السابق رافا بينيتيز، تأزم وضع النادي “الملكي” ونجومه وخصوصاً رونالدو وبيل، اللذين لم يظهرا بالشكل المطلوب، وبدأت نتائج ريال مدريد تتدهور من سيء إلى أسوأ، إلى حين إقالة بينيتيز.

ومن كان يراقب علاقة رونالدو وبيل “الفاترة” في بداية الموسم، كان يلحظ وجود منافسة مبطنة بين النجمين من أجل تسجيل الأهداف وصناعتها في النادي “الملكي”، لكن بالطبع كانت النجومية كلها تذهب لصالح رونالدو، الذي يتحدث عنه الجميع وبيل على الرغم من أنه قدم كل ما يملك يبقى بعيداً عن الأضواء.


حتى أن الصحف الإسبانية كشفت أن بيل زار طبيباً نفسياً من أجل فك عقدة “النجومية” مع رونالدو، لأنه كان يعاني في ظل تواجد زميله في الفريق، وفي حال تواجُدِ النجمين، واحد منهما سيظهر والآخر سيقف متفرجاً من دون أي شيء يُذكر.

أصيب رونالدو في منتصف الموسم، ووقع الحمل على بيل لقيادة النادي “الملكي” في المرحلة الصعبة التي تتمثل في غياب كريستيانو، وفعلاً أثبت بيل أنه واحد من نجوم “الملكي” القادرين على صناعة الفارق وقيادة ريال مدريد إلى بر الأمان، حتى أن الصحف الإسبانية تغنت بغاريث بيل أنذاك ومنحته كل الثقة في ظل غياب رونالدو الذي لم يكن مؤثراً.

الزميلان تابعا الموسم المنصرم بشكل رائع وبتعاون كبير، حتى حقق النادي “الملكي” لقب رقم 11 في دوري أبطال أوروبا، بعد مجهود النجمين طوال الموسم، وخصوصاً في البطولة الأوروبية.

ومع بداية يورو 2016، لم يخطف أي لاعب النجومية من الآخر، فرونالدو قاد البرتغال إلى الدور النصف نهائي، ومثله فعل غاريث بيل، حتى أصبح نجما النادي “الملكي” حديثَ اليورو ونجمين صنعا التاريخ مع منتخب بلديهما.

وقبل مواجهة القمة في النصف نهائي، واحد من النجمين سيسرق النجومية والأضواء مرة جديدة من الآخر، لأنه في النهاية واحد فقط سيعبر إلى المباراة النهائية في “سان دوني”، الكرة ستحتار بين بيل ورونالدو على أرض الملعب، لكن من سيقدم نفسه بشكل أكثر سيكون هو نجم ريال مدريد في يورو 2016.