المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شهد يسرد حكاية ياسر قاسم مع المنتخب,اخبار الرياضة


امير الفتلاوي
07-12-2016, 07:38 PM
http://www.imn.iq/wp-content/uploads/2016/07/منتخب-العراق-الأولمبي-2-300x300.jpg (http://www.imn.iq/archives/53107)
بغداد – الصباحانخرط المنتخب الاولمبي يوم امس في وحدة تدريبية في مجمع الاتحاد الجزائري لكرة القدم، واستغرقت هذه الوحدة وهي الثانية زهاء الساعة ونصف الساعة مارس اللاعبون في النصف ساعة الاولى منها تمارين الاحماء واللياقة البدنية وكان ذلك عبر تمارين مختلفة اعدها واشرف عليها الاسباني غونزالو ولوحظ فيها حرص اللاعبين على تطوير لياقتهم.وحضر الى ملعب تدريب المنتخب الاولمبي السفير العراقي لدى الجزائر.من جانب اخر بدا رئيس بعثة الاولمبي الى الجزائر متفائلا حيث قال: ارى ان منتخبنا يبشر بالخير نتيجة للانضباط العالي. وعن البرنامج الاعدادي قال : اعد هذا البرنامج من قبل المدرب غني شهد وبالتشاور مع الاتحاد العراقي لكرة القدم واللجنة الاولمبية بشكل علمي قابل للتطبيق: اتمنى من الجميع ان يكونوا سندا لهذا المنتخب داعمين له لان البطولة قريبة جدا وتحتاج الى تضافر الجهود لاعطاء اللاعبين جرعات معنوية اضافية يحتاجون اليها في صراعهم مع فرق مجموعتهم . فيما اكد مدرب اللياقة البدنية لمنتخبنا الاولمبي غونزالو الاسباني الجنسية بان جاهزية اللاعبين ستصل بعد انتهاء هذا المعسكر الى 80% اما العشرين المتبقية فتكتمل في البرازيل قبل الدخول في المنافسات الرسمية وقال في حديث مطول سنقتطع جزءا منه على ان نبعثه كاملا في رسالة اخرى ان اللاعب العراقي متعاون الى حد كبير ولذلك هو يتطور بسرعة وانا لست خائفا من لياقة اللاعبين حتى في اصعب المباريات التي ستواجههم.قال مدرب منتخبنا الاولمبي عبد الغني شهد : لا يشك احد في موهبة اللاعب ياسر قاسم الفنية وامكانياته العالية وقدرته على التاثير في المباراة لذلك كان اول اختيار لي ضمن اللاعبين الثلاثة المسموح بهم فوق السن القانونية وفعلا تم الاتفاق معه على تمثيل المنتخب الاولمبي في نهائيات ريودي جانيو بعد ان ابدى رغبته في ذلك ولكن بعد ان التحق معنا وتدرب مع الفريق رأينا جميعا كملاك تدريبي ان ياسر قاسم ليس الذي تعرفه الناس فقد كان بطيء الحركة ووزنه اكثر من الطبيعي وكان فاقدا الرغبة في التدريب , صبرنا عليه وعملنا على انقاص وزنه ولكنه ظل بطيء الحركة فاقدا لكثير من خواصه الفنية التي عرفناها وحرصا منا على تواجده معنا كونه لاعبا مهما صبرنا عليه اكثر واشركناه في المباراة الودية الاولى في معسكر برشلونة ولم يعط ما رجوناه منه وكذلك في المباراة الاخرى وحتى عندما اشركناه كبديل واستبدلناه في مباراة زينت كانت لنا اسبابنا التي اضطرنا هو اليها ولو كان اي مدرب آخر لفعل مثل ما فعلت , وفي كل هذه الفترة تحدثت معه طويلا بشكل ودي وحاولت معرفة سبب الحالة التي هو عليها وقدمت له كل شيء لكي يعود كما عرفناه من اجل مصلحته ومصلحة المنتخب فليس هناك مدرب في العالم يفرط بورقة من اوراقه المهمة بسهولة لذلك بذلت جهدي معه وبذل الملاك التدريبي الذي معي والملاك الاداري جهدهم لكنه لم يبح لهم بشيء مما يدور في ذهنه , وحتى في مسألة تركه للمعسكر وذهابه الى لندن بحجة التوقيع على عقده الجديد فقد تجاوبت معه ومنحته اجازة ليومين كما طلب ليلتحق بنا مرة اخرى لكنه لم يلتحق كما وعدنا واقفل تلفوناته ولم يرد على اتصالاتنا ولحد الان وواضح جدا انه لايريد الالتحاق بالمنتخب مرة اخرى , اقول هذا الكلام الذي ربما لم اكن مضطرا للتصريح به ولكن من اجل عيون جمهور الكرة العزيز الذي قد يتأثر بما يسمع هنا او هناك من الذين ليس لديهم غير التشكيك بالناس وليعلم الجميع انا من اختار ياسرلتمثيل الاولمبي وليس غيري وكنت مصرا على تواجده وان علاقتي به لم تشبها شائبة يوما ما ولكن ليعلم البعض ان منتخب العراق لايقف على احد مدربا كان ام لاعبا مهما كان حجمه واسمه لان العراق اكبر من الجميع .

اطمئنان كبير

اوضح المدرب المساعد حيدر نجم الجمهور الرياضي عن المنتخب الاولمبي حيث قال : وصلنا الان الى مراحل متقدمة في مسالة اعداد وتحضير المنتخب ونحن الان في المحطة الاعدادية الرابعة حيث احتضنت الاولى مدينة برشلونة الاسبانية ومن ثم المانيا والسويد والان نحن في الجزائر لاستكمال مفردات المنهاج التدريبي الذي وضعه المدرب غني شهد والذي عملنا في بدايته على رفع اللياقة البدنية للاعبين بشكل علمي مدروس وبادخال تكنولوجيا جديدة لمعرفة حقيقة لياقة كل لاعب والدرجة التي وصل اليها في هذا الجانب وذلك باستخدام جهاز ( G P S) ولاول مرة وفعلا نجحنا في هذا الامر الى حد كبير بعدها عمل على تطوير الجوانب المهارية والفنية لدى اللاعبين لننتقل بعد ذلك الى تقوية وشائج الانسجام فيما بينهم وقد لمسنا تجاوبا كبيرا من قبلهم وتفهما عاليا وانا اشكرهم جميعا لجديتهم وشعورهم العالي بالمسؤولية كما اشكر كل الجهات والاشخاص الذين ساندونا في هذه المهمة الوطنية من وزارة الشباب الى اللجنة الاولمبية الى الاتحاد والصحافة والجمهور وان شاء الله سنكون عند حسن ظنهم بنا وسيكون القادم افضل ان شاء الله .

* موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية