المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجمهوريون في الكونغرس يسعون لعقوبات جديدة ضد طهران, اخبار دولية


امير الفتلاوي
07-13-2016, 10:06 AM
http://www.imn.iq/wp-content/uploads/2016/07/8-4-300x300.jpg (http://www.imn.iq/archives/53337)
يصادف غداً الخميس 14*تموز، مرور عام على توقيع الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى «5+1»، ورغم التفاؤل الكبير الذي ساد الأجواء الدولية والإقليمية عقب اتفاق فيينا، إلا أن سحب التشاؤم عادت مجدداً أكثر من مرة إثر التوترات المستمرة بين طهران من جهة والإدارة الأميركية من جهة أخرى،ويناقش أعضاء جمهوريون في الكونغرس الأميركي هذا الأسبوع تشريع ثلاثة قوانين تسعى لفرض عقوبات جديدة ضد طهران، بينما أرسل الحرس الثوري الإيراني، أمس الثلاثاء، 5 قطع بحرية حربية لمراقبة سفينة حربية أميركية تحمل أحد أبرز جنرالات الجيش الأميركي في رحلة ليوم واحد عبر مضيق هرمز، حيث اقتربت القطع البحرية لمسافة نحو 460 مترا من السفينة الأميركية.ونقلت وكالة «مهر» الإيرانية للأنباء عن نائب قائد القوات البحرية للحرس الثوري الاميرال علي رضا تنكسيري قوله رداً على التقارير الغربية بشأن مراقبة السفينة الأميركية في هرمز: إن «مراقبة السفن الاجنبية في المناطق الحساسة من مهام قوات البحرية للحرس الثوري، وان هذا ليس امرا جديدا، والقوات البحرية كانت ولاتزال تقوم بهذا العمل باستمرار صباحا ومساء».وعد قائد القيادة المركزية بالجيش الأميركي، الجنرال جوزيف فوتل، الذي يشرف على جميع القوات الأميركية في الشرق الأوسط، أن اقتراب القطع البحرية الإيرانية ظل عند مستويات آمنة، رغم القلق من قلة الوقت المتاح للقوات الأميركية لتحديد إن كانت سفن الحرس الثوري الإيراني تمثل تهديدا»، وبيّن أن القطع الإيرانية الخمس كانت 4 زوارق سريعة 3 منها مسلحة بمدافع رشاشة، بالإضافة لسفينة دورية مزودة بصواريخ موجهة، وقال فوتل، للصحفيين على متن السفينة «يو.إس.إس نيو أورليانز»، التي تحمل نحو 650 من مشاة البحرية: «مثلما رأيتم في المساحة الضيقة نسبيا هنا؛ الفرصة كبيرة لحدوث حسابات خاطئة».
مناقشات الكونغرس

إلى ذلك، يناقش أعضاء الكونغرس الأميركي هذا الأسبوع ثلاثة اقتراحات تحظى بتأييد الجمهوريين وتستهدف الاتفاق النووي الذي أبرمته إدارة أوباما مع إيران ومازال سبب انقسام شديد في واشنطن بعد عام من إعلانه وربما يكون له دور في الانتخابات في تشرين الثاني المقبل، ويقضي مشروع قانون مقترح بفرض عقوبات جديدة على إيران بسبب أي مظاهر لرعايتها للإرهاب أو انتهاك حقوق الإنسان، ويمنع مشروع قانون آخر أي مشتريات من إيران من «الماء الثقيل» وهو أحد النواتج الثانوية غير المشعة لعمليات تصنيع الطاقة النووية أو الأسلحة النووية، ويغلق مشروع القانون الثالث الباب أمام إيران للاستفادة من النظام المالي الأميركي بما في ذلك استخدام الدولار.

تمزيق الاتفاق

وقال النائب الجمهوري إد رويس رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب للجنة النظام التي تحدد القواعد المنظمة لمناقشة مشروعات القوانين في المجلس: «من المنطقي أن نبذل كل ما في وسعنا لوقف هذا النشاط الإيراني بالغ الخطورة»، وتؤيد وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الاتفاق النووي، بينما وعد المرشح الجمهوري دونالد ترامب بتمزيق الاتفاق إذا ما انتخب في الثامن من تشرين الثاني، ويخيم الغموض بشأن نتيجة الانتخابات الاميركية على مستقبل الاتفاق النووي، وفي اشارة الى تصريحات دونالد ترامب، قال المرشد الأعلى في إيران آية الله علي خامنئي أمس الأول الاثنين: إنه «إذا كان سيد البيت الابيض يريد «تمزيقه» فإن ايران «ستحرقه».

الماء الثقيل

من جهته، أكد مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون الدولية والقانونية عباس عراقجي، بأن ايران تسلمت ثمن الـ 32 طنا من «الماء الثقيل» الذي باعته لأميركا، لافتا الى أن «البرنامج الصاروخي الايراني لا علاقة له بالاتفاق النووي»، وأن «إيران ستتصدى لأي اجراء يخلق التحدي أمام هذا البرنامج»، جاء ذلك في تصريح ادلى به عراقجي للتلفزيون الايراني أمس الثلاثاء، على اعتاب مرور عام على الاتفاق النووي ونحو 6 أشهر على تنفيذه.

مزدوجو الجنسيةمن جانب آخر، قال موقع «ميزان» الإخباري الرسمي إن السلطة القضائية في إيران وجهت اتهامات لثلاثة محتجزين إيرانيين من مزدوجي الجنسية ولبناني محتجز أيضا في إيران، ونقل الموقع عن عباس جعفري دولت أبادي ممثل الادعاء في طهران قوله: «بعد توجيه الاتهامات أحيلت القضايا المرفوعة ضد البريطانية-الإيرانية نازانين زجاري راتكليف والأميركي-الإيراني سياماك نامازي والكندية-الإيرانية هما هودفر والأميركي-اللبناني نزار زكا، إلى المحكمة لاتخاذ الإجراءات».