المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تيريزا الصعبة إلى حد اللعنة اخبار اليوم


امير الفتلاوي
07-16-2016, 05:22 PM
*راجح الخوري
قبل ان تدخل تيريزا ماي “10 داونينغ ستريت” رئيسة للوزراء خلفاً لديفيد كاميرون، كان وزير المالية سابقاً كين كلارك يقول للصحافيين، إنه سبق له ان عمل مع مارغريت تاتشر “لكن تيريزا هذه، امرأة صعبة الى حد اللعنة”، وقد عُرفت تاتشر بـ”المرأة الحديد” لصلابتها بعدما تولت رئاسة وزراء بريطانيا ثلاث مرات ابتداءً من عام 1979.

لكن تيريزا تقول لصحيفة ” الدايلي تلغراف”: أنا لست مارغريت تاتشر جديدة، وللذين يحبون عقد المقارنات والبحث عن أوجه الشبه، أقول إن تاتشر كانت فريدة، والسياسة تحتاج الى بعض النساء الصعبات المراس، لكنني أقوم بعملي وهذه هي فلسفتي!
لم تتردد تيريزا في القول إن تولي امرأة رئاسة الوزراء سيأتي بمقدار من النزاهة الى “10 داونينغ ستريت” وبتركيز أكثر على تنفيذ الوعود، لأن الرجال يتعاملون مع السياسة كأنها لعبة، وبهذا تعمّدت تأكيد نظرية كلارك أنها تاتشر وصعبة المراس حتى اللعنة!
لكن التصريحات شيء والمسؤوليات شيء آخر، ولهذا عندما تقول إن البلاد تواجه بعد الاستفتاء تغييراً هائلاً، ولكن لأنها بريطانيا العظمى ستتمكن من مواجهة تحدي تبعات الخروج من الاتحاد الأوروبي وستجد لها دوراً جديداً إيجابياً في العالم، فإنها تدرك ان مهماتها في الداخل المنقسم حيال الخروج من أوروبا وقد كانت هي شخصياً ضد الخروج، توازي مهماتها في الخارج بحثاً عن ذلك الدور الجديد الذي وعدت به.
ليس من مصلحة بريطانيا تفعيل المادة 50 من اتفاق لشبونة للخروج فوراً من أوروبا، لأن تيريزا ماي وغيرها من السياسيين يريدون امتحان النتائج خلال شهور ولذا فإنها لن تتحرك قبل الخريف، ثم انها ترى ان “المحافظة على المملكة المتحدة العزيزة موحدة هي من أولوياتي”، خصوصاً ان اسكوتلندا وإيرلندا صوتتا على البقاء في الاتحاد الأوروبي وإنكلترا وويلز صوتتا على الخروج منه، لكن “الخروج يعني الخروج”، كما لم يكن في وسعها إلا ان تقول، فهذه هي الديموقراطية.
لم تكن تيريزا في حاجة الى نصائح ديفيد كاميرون وقد كانت وزيرة للداخلية في حكومته، عندما قال: “نصيحتي الى خليفتي المفاوضة اللامعة، ان علينا ان نحاول البقاء قريبين قدر الإمكان من الاتحاد الأوروبي لمصلحة التجارة والتعاون والأمن”، لأن في أولوياتها السعي الى إبقاء الشركات البريطانية قادرة على الوصول الى السوق الموحدة طبقاً لمبدأ حرية الأشخاص والبضائع، ولكن مع القدرة على ضبط الحدود وتدفق المهاجرين، وهو ما قد تعتبره أوروبا التفافاً للدخول من النافذة بعد الخروج من الباب!
واذا كانت تيريزا قد برزت بعد نجاحها عام 2013 في إبعاد المتشدد الإسلامي “أبو قتادة” الى الأردن، فإن الامتحان الحاسم في حياتها السياسية الآن هو كيف تحفظ “المملكة العزيزة” متحدة وقريبة من الحضن الأوروبي!

النهار

The post تيريزا الصعبة إلى حد اللعنة (http://www.qoraish.com/qoraish/2016/07/%d8%aa%d9%8a%d8%b1%d9%8a%d8%b2%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%b9%d8%a8%d8%a9-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%ad%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%84%d8%b9%d9%86%d8%a9/) appeared first on قريش (http://www.qoraish.com/qoraish).