المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عزل 8000من الشرطة التركية وإقالة 30 محافظاً, اخبار دولية


امير الفتلاوي
07-19-2016, 09:37 AM
http://www.anfasalhoob.com/vb/ (http://www.imn.iq/archives/54589)
أنقرة – وكالاتواصلت السلطات التركية أمس الاثنين حملة الاعتقالات الواسعة بحق عناصر من الجيش والشرطة والقضاء ودوائر الدولة إثر محاولة انقلاب الجمعة الفاشل، وكشفت وزارة الداخلية التركية عن أن قرابة 8000من عناصر الشرطة جرى عزلهم كما تم اعتقال آخرين، وأكد رئيس وزراء تركيا بن علي يلدريم، في ختام اجتماع للحكومة في العاصمة أنقرة أمس الاثنين، أن الانقلابيين سيحاسبون ولكن في إطار القانون، وقال: «سنحاسب على كل قطرة دم أريقت»، مؤكدا في الوقت نفسه أن أنقرة ستتصرف «في إطار القانون».وأوضح يلدريم أن من أصل 7543 مشتبها بهم موقوفين، هناك 6038 عسكريا و755 قاضيا ومائة شرطي، وأشار إلى سقوط 308 قتلى بينهم أكثر من مائتين من معارضي الانقلاب الذين وصفهم بـ»الشهداء»، كما أصيب من معارضي الانقلاب 1491 شخصاً، وقال يلدريم: «لدينا وثائق تظهر من المسؤول عن محاولة الانقلاب، وسنلتزم القانون خلال تصفية الحسابات مع الخونة»، بحسب تعبيره، وصعد رئيس الوزراء التركي الضغط على الولايات المتحدة لتسليم رجل الدين المقيم على أراضيها فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة، وقال يلدريم: «سنصاب بخيبة الأمل إذا طلب منا أصدقاؤنا الأميركيون تقديم الدليل على الرغم من أن أفرادا من منظمة القتل يحاولون تدمير حكومة منتخبة بموجب توجيهات من ذلك الشخص» في إشارة إلى غولن ومؤيديه داخل وخارج تركيا، وأضاف يلدريم: «في هذه المرحلة قد يكون هناك تشكك في صداقتنا».

عزل عناصر الشرطةإلى ذلك، أعلنت مصادر في الداخلية التركية، عزل نحو 8 آلاف من أفراد الشرطة في مختلف أنحاء البلاد بما في ذلك إسطنبول والعاصمة أنقرة للاعتقاد بوجود صلات تربطهم بمحاولة الانقلاب الفاشلة، وشملت قرارات العزل 992 ضابطا برتبة كولونيل (عقيد)، و2029 من رتب أخرى، و4747 من أفراد الشرطة، و93 من المدنيين العاملين مع الشرطة، وفي السياق، أعلنت قناة «سي إن إن ترك» إقالة 30 محافظا وأكثر من 50 موظفا رسميا من الرتب العالية، وانتشر في مدينة إسطنبول فجر أمس الاثنين 1800 عنصر من القوات الخاصة التابعة للشرطة التركية قادمين من المدن المجاورة، وذكرت الوكالة أن رجال الشرطة اتخذوا مواقع لهم في المرافق الحيوية وانطلقوا في دوريات بالمدينة.

جنرالات معتقلونوفي إطار تواصل حملة الاعتقالات للمتورطين في محاولة الانقلاب في تركيا، ألقت أجهزة الأمن التركية في الساعات الأخيرة، القبض على 12 مسؤولا عسكريا كبيرا على الأقل، برتبة جنرال وأميرال، ليبلغ عدد الجنرالات المعتقلين 103 جنرالات وأدميرالات، وذكرت قناة «خبر تورك» أمس الاثنين، أن هؤلاء العسكريين تم اعتقالهم فجر الاثنين بطلب من محكمة اسطنبول، بتهمة «محاولة تنفيذ انقلاب عسكري»، و{الاعتداء على الرئيس»، و»قتل الناس عمدا»، وتأتي حملة الاعتقالات في إطار ما أطلقت عليه السلطات التركية حملة «تطهير»، ونقلت وكالة «رويترز» عن مصدر أمني رفيع المستوى في تركيا، أن عددا من كبار المسؤولين العسكريين الذين شاركوا في محاولة الانقلاب الفاشلة، فروا إلى الخارج.

إسقاط مروحيات إسطنبولفي السياق ذاته، أصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمرا خاصا بإرسال مقاتلات من نوع «اف-16» للقيام بطلعات دورية في أجواء تركيا للحفاظ على أمن البلاد، كما أمر رئيس قوات الأمن التركية في اسطنبول بإسقاط أي مروحية تحلق في سماء المدينة بدون إنذار مسبق، حسبما أفادت وسائل إعلام تركية، أمس الاثنين، وقال مصدر في الشرطة لـوكالة «الأناضول»: إن «رئيس قوات أمن اسطنبول أمر بإسقاط جميع المروحيات التي تقلع من دون أخذ موافقة السلطات التركية، وذلك بدون إنذار مسبق»، إلى ذلك، نشرت صحيفة «خبر ترك» لائحة من 400 شخص، قالت السلطات إنها وجدتها في محفظة قائد قوات الدرك في مدينة بورصة، توضح أسماء الأشخاص الذين كانوا سيتولون بعض المراكز لو نجح الانقلاب، وتضمنت اللائحة العديد من الأسماء المنتسبة لقيادة الدرك، إلى جانب الملحقين العسكريين في الخارج و37 عنصرا من القوات الجوية.

صور صادمةفي السياق ذاته، أثارت صورة تقييد المئات من الجنود والمدنيين الذين تزعم السلطات أنهم من «الانقلابيين» وهم شبه عراة، موجة من الانتقادات اللاذعة والتخوف من أن يقود فشل الانقلاب إلى عمليات «تطهير» جماعية، وانتشرت صور لانقلابيين معتقلين وهم شبه عراة منذ اللحظات الأولى لاستسلامهم، لتتوالى صور صادمة أخرى، اعتبرها نشطاء في المجتمع المدني بأنها انتهاك للحريات وحقوق الانسان وتمهيدا لعمليات انتقامية في صفوف «الانقلابيين»، لكن صورة تكدس مجموعة من العسكريين المعتقلين وقد قيدت أيديهم إلى الخلف، وهم شبه عراة أثارت ردود فعل غاضبة على مواقع الشبكات الاجتماعية، حيث نددوا بها واعتبروها إهانة للمؤسسة العسكرية التركية، حتى وإن كان هؤلاء المعتقلون من المتمردين.