المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : «الصباح» تواكب الانتصارات في محور الشرطة الاتحادية والقوات المتجحفلة معها, اخبار امنية


امير الفتلاوي
08-03-2016, 07:50 AM
http://www.imn.iq/wp-content/uploads/2016/08/55-300x300.jpg (http://www.imn.iq/archives/57160)
بغداد – مهند عبد الوهابواكبت «الصباح» الانتصارات التي حققتها الشرطة الاتحادية والقوات المتجحفلة معها من ابناء الحشد الشعبي والجيش العراقي المتخندقة في الخطوط الامامية لتكمل مشوار الانتصار الذي ابتدأته، وما وعدت به وزارة الداخلية وابطال الشرطة الاتحادية في تحرير جميع مناطق الجزيرة.وتفقد الوكيل الاداري والمالي للداخلية عقيل الخزعلي ميدانيا الخطوط الامامية لجزيرة الخالدية والتقى القطعات الامنية التي حررت الخالدية مرورا بمناطق* (الملاحمة والكرابلة والبو سودة والبو شهاب والكرطان والبو عبيد والبو هزيم والبو بالي وباقي المناطق المحيطة بها) حيث تم تحرير اكثر من 150 كم, وقتل اكثر من 180 ارهابيا والتصدي لمختلف العجلات المفخخة وتدمير كل التحصينات والدفاعات التي يتمترس خلفها العدو الذي كان بعض قتلاه من جنسيات غير عراقية.

في الخطوط الأمامية

وفور وصول وزير الداخلية وكالة الى مقر العمليات في جزيرة الخالدية عقد اجتماعا مع القيادات الامنية التي استعرضت اهم المستجدات والخطط على ارض المعركة واهم المنجزات التي تم تحقيقها.وتجولت «الصباح» رفقة الوكيل والوفد المرافق له، المؤلف من مدير عام الشؤون المالية اللواء عبد الحليم فاهم ومدير عام الموارد البشرية اللواء احمد جواد شمخي ومدير عام البنى التحتية اللواء داوود سلمان والناطق باسم وزارة الداخلية مدير العلاقات والاعلام في الوزارة العميد سعد معن، في الخطوط الامامية بجزيرة الخالدية المحررة.وقال الخزعلي، في مؤتمر صحفي عقده في المناطق المحررة من جزيرة الخالدية وحضرته عدد من وسائل الاعلام من بينها «الصباح»: اليوم كان لنا موطن الافتخار والشرف في الالتحاق مع كوكبة من ابطال الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي والجيش العراقي فنحن نتخندق الان في الخطوط الامامية الاولى لنكمل مشوار الانتصار الذي ابتدأناه والذي وعدت به وزارة الداخلية شعبها العراقي الابي بان تكون اليوم مصطفة مع كل الهموم والالام والآمال والتطلعات التي واكبت مسيرة هذا الشعب المعطاء, مشيرا الى أن الامة ابتليت بداء وبيل وهو داء الارهاب الذي تمثلت عصارته بـ»داعش» الارهابي واصبنا في السنين السابقة بنكسة ولكننا استطعنا اليوم ان نحول عنصر التهديد الى فرصة جديدة لنعيد بناء الامل والقوة من خلال اعادة التنظيم وهيكلة كل قواتنا الامنية وتسطيرنا للانتصارات الواحدة تلو الاخرى على التنظيمات الارهابية.

إعادة تأهيل

وأضاف الخزعلي أن وزارة الداخلية استطاعت خلال بضعة اشهر ان تعيد التأهيل وتضخ الدماء وتعيد الزخم لقوتها الضاربة المتمثلة بالشرطة الاتحادية, فالشرطة الاتحادية اليوم تدخل فصلا من فصول المعركة الجديدة , فهي وضعت على محك الاختبار في كل الصفحات السابقة في ديالى وصلاح الدين والتتويج بالمعركة التاريخية وهي معركة تحرير الفلوجة واليوم نتمم هذا الفصل الاخر وهو عملية تحرير كل المقتربات وكل الحدود الجغرافية للانبار العزيزة, مؤكدا ان قواتنا المسلحة فتحت اليوم جبهة في الفلوجة والخالدية وجزيرة الخالدية وشمالي الفلوجة وغربي الثرثار وتتقدم بنفس الخط في الرطبة، وفي محور القيارة وكل هذه المحاور المنفتحة تؤشر ان القوة العراقية باتت مؤهلة لخوض المنازلة الكبرى.وأكد الوكيل ان الحكومة تتجه إلى ان تأخذ على عاتقها تحرير كل المناطق الستراتيجية والاهداف الحيوية فنحن نريد ان نعيد ليس فقط المسار للحياة الامنة والعودة لكل العوائل النازحة المنكوبة بل نريد ايضا ان نعيد الحياة الاقتصادية وشريان التجارة عبر هذه الممرات وعبر هذه المناطق الستراتيجية المحاذية لأغلب دول الجوار الاقليمية، مبيناً ان الانتصارات التي سجلتها القوة الاتحادية ووزارة الداخلية والقوات المتجحفلة معها من الجهات والتشكيلات الاخرى انتصارات للهم العراقي والدم العراقي الذي سال وستنتزع النصر ليكون عنوانا ورمزية لهذا الاعتبار الذي نريد ان نرده لهذه الدماء الزكية. واشار الخزعلي الى ان وزارة الداخلية لديها خطة لما بعد التحرير وهي خطة التطهير ثم خطة مسك الارض ثم خطة العمل الخدمي والامني الذي من خلاله ستبدأ خطة التسعين يوما لعودة العوائل النازحة ثم تبدأ عملية الإعمار من خلال صندوق اعمار المناطق المتضررة من الارهاب.

تطهير المناطق المحررة

من جانبه، قال قائد قوات الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، في حديث لـ»الصباح»: ان منطقة جزيرة الخالدية كانت تحت سيطرة التنظيمات الارهابية لثلاث سنوات واستنزفت ما استنزفته من الاجهزة الامنية وجاءت ضرورة تحرير هذه المنطقة بعد مناشدات العوائل التي هجرت قسرا للقائد العام للقوات المسلحة وللجهات المسؤولة بالإضافة الى الحفاظ على الشريان الحيوي الاقتصادي في الخط السريع الدولي الذي يبدأ من الجسر الياباني وينتهي بالمنفذ الحدودي في طريبيل, مؤكدا ان منطقة جزيرة الخالدية حررت بالكامل واليوم قوات الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي والجيش العراقي تقوم بتطهير هذه المناطق من الارهابيين وتطهيرها من العبوات الناسفة والسيارات المفخخة لاعادتها الى اهلها بأسرع ما يمكن. واوضح جودت اننا نعمل وفق توصيات القائد العام للقوات المسلحة في الحفاظ على المال العام والخاص وعلى البنى التحتية وعودة العوائل النازحة بأسرع وقت الى مساكنها والعمل بمهنية عالية لتقليل التضحيات واحداث اكبر ما يمكن من خسائر للعدو باقل فترة زمنية، مشيراً إلى ان زيارة السيد الوكيل الاداري والمالي لوزارة الداخلية الدكتور عقيل الخزعلي والمدراء العامين الى قطعات الشرطة الاتحادية في جزيرة الخالدية جاءت لملاحظة اداء الشرطة الاتحادية وتقديم الدعم والاسناد لها.في غضون ذلك اكد الناطق باسم وزارة الداخلية ومدير العلاقات والاعلام في الوزارة العميد سعد معن، في حديث لـ»الصباح»، ان المناطق التي تم تحريرها في جزيرة الخالدية وهي مناطق «الملاحمة والكرابلة والبو سودة والبو شهاب والكرطان والبو عبيد والبو هزيم والبو بالي وباقي المناطق المحيطة بها» حيث تم تحرير اكثر من 150 كم، مشيرا الى ان ابطال الشرطة الاتحادية تمكنوا خلال الايام الثلاثة الماضية من قتل اكثر من 180 ارهابيا والتصدي لمختلف العجلات المفخخة وتدمير كل التحصينات والدفاعات التي يتمترس خلفها العدو الذي كان بعض قتلاه من جنسيات غير عراقية.