المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سيد المياه فيلبس.. تاريخ أولمبي حافل بالانجازات,اخبار الرياضة


امير الفتلاوي
08-03-2016, 08:11 AM
http://www.imn.iq/wp-content/uploads/2016/08/epa_athletics_2014-08_2014-08-19-04359586_epa-300x300.jpg (http://www.imn.iq/archives/57174)
سيبقى تاريخ 17 آب 2008 محفورا في ذاكرة الدورات الاولمبية الصيفية. ففي اليوم التاسع من المنافسات وبعد فوزه بسبعة القاب وتحطيمه ستة ارقام عالمية، نحت السباح الاميركي مايكل فيلبس ذهب سباق التتابع 4 مرات 00 م متنوعة مع افضل توقيت.ودخل فيلبس التاريخ محرزا ذهبيته الثامنة في غضون اسبوع وهو لم يتجاوز الثالثة والعشرين.وبفضل القابه الثمانية في «بكين 2008» بعد الستة التي جمعها في «اثينا 2004» فضلا عن ميداليتين فضيتين، فان فيلبس حطم الرقم السابق لمواطنيه السباح مارك سبتيز والعداء كارل لويس والعداء الفنلندي بافو نورمي ولاعبة الجمباز السوفياتية لاريسا لا تينينا (9 ذهبيات).وكان التحدي الاكبر اطلقه فيلبس بعد اضاءة شعلة الالعاب حين وعد بتخطي رقم سبيتز (7 ذهبيات في دورة ميونيخ 1972).قطف فيلبس الحبة الاولى من عنقود الانتصارات تحت انظار الرئيس الاميركي جورج بوش الابن، ودمعت عيناه وهو يقف على منصة الفوز، ثم قال: «احيانا تنسون ان الفوز في الالعاب الاولمبية يبقى لحظة لا تنسى عند اي رياضي».واحرز فيلبس الذهبية الثانية مع المنتخب الاميركي في سباق التتابع 4 مرات 100م حرة في 11 آب ، مسجلا رقما عالميا جديدا مقداره 24ر08ر3 د (الرقم السابق 23ر12ر3 د سجله المنتخب الاميركي في نصف النهائي).ونال فيلبس الذهبية الثالثة في 200 م حرة مسجلا رقما عالميا 96ر42ر1 د (السابق 86ر43ر1 د سجله في 27 آذار 2007 في ملبورن).وفي سباق كان شهد وصوله الى اول نهائي اولمبي واول رقم قياسي عالمي وهو في سن الـ15 عاما، واجه فيلبس مشكلة دخول المياه الى نظاراته، فاضطر لخوض الامتار الاخيرة من دون اي يرى الحائط. وعلى الرغم من ذلك انتزع الذهب وحطم الرقم القياسي.واسهم فيلبس، في اليوم عينه في سباق التتابع 4 مرات 200 م حرة، بنسبة كبيرة في احراز فريقه الذهب بعدما اجتاز الامتار الـ200 م الاولى بـ31ر43ر1 د موسعا الفارق بينه وبين سائر المنافسين، ليترك المهمة الى رفاقه الذين انجزوها مع رقم قياسي عالمي بلغ 56ر58ر6 د، كاسرين حاجز السبع دقائق للمرة الاولى.كان فيلبس، الذي اكتشفه في سن العاشرة بوب باومن عام 1996 في ضاحية بالتيمور، امام فراغ كبير اوجده بتوقه الهائل للفوز والذي رافقه منذ البداية، ولطالما ردد: «لا اريد ان اكون سبيتز الثاني، اريد ان اكون فيلبس الاول».ولا شك ان من مزايا فيلبس الكثيرة الذكاء والسرعة في الانطلاق والانسياب في المياه والتطور من سباق الى آخر، لان الكيمياء ممتازة بينه وبين المياه.وسر فيلبس لان 20 الف شخص تجمعوا في ستاد بالتيمور لمتابعة السباق الاخير الذي خاضه، عبر شاشة عملاقة، وقال: «منذ 4 سنوات لم اكن اتخيل ان يحدث هذا، لكني لا اريد ان يهتم الناس بالسباحة مرة كل 4 سنوات».لقد حبس الاميركيون انفاسهم وهم يتابعون تطور ابنهم، ووصل عدد مشاهدي التلفزيون الى 3ر31 مليونا وارتفع العدد في السباق الاخير الى 82 مليون مشاهد.