المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ترجيح تأجيل مشاورات اليمن لأسابيع, اخبار دولية


امير الفتلاوي
08-03-2016, 08:51 AM
http://www.imn.iq/wp-content/uploads/2016/08/289-300x300.jpg (http://www.imn.iq/archives/57110)
رجحت مصادر دبلوماسية مطلعة على المشاورات اليمنية، أن يتم تأجيل استئناف المشاورات بعد عدة أسابيع، على أن تعقد في بلد آخر غير الكويت التي استضافتها في نيسان الماضي.ويأتي ذلك في وقت أفادت فيه مصادر أممية، بأن السعودية لم تقدم أدلة كافية لرفعها من القائمة السوداء بخصوص الحرب في اليمن.وبحسب المصادر الدبلوماسية، رفضت الكشف عن هويتها، فإن المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد اجتمع، امس 81 الداعمةللمفاوضات.وناقشت الاجتماعات تثبيت المبادئ التي تم الاتفاق عليها خلال مفاوضات الكويت، وإصدار بيان مشترك يتضمن الاتفاق على استئناف المشاورات عدة أسابيع، لتعقد في بلد آخر غير الكويت.وكان وفد الحكومة اليمنية غادر الكويت الاثنين، بعد رفض وفد الحوثي وصالح اقتراحا للأمم المتحدة يهدف إلى إنهاء الأزمة التي يعانيها اليمن.واقترح ولد الشيخ أحمد أن يتخلى الحوثيون وحلفاؤهم عن 3 مدن رئيسة يسيطرون عليها منها العاصمة صنعاء، وقال مندوبون إنه ستعقد بموجب الخطة محادثات جديدة بشأن تشكيل حكومة تشمل الحوثيين.إلا أنهم رفضوا المقترح، وقالوا في بيان إنه «لا يحمل فرصا للنجاح»، وإن «أي اتفاق يجب أن يكون شاملا ولا يؤجل حل القضايا الكبرى».الى ذلك، أفادت مصادر أممية، بأن السعودية لم تقدم أدلة كافية لرفعها من القائمة السوداء بخصوص الحرب فياليمن.وقالت مصادر دبلوماسية بالأمم المتحدة: إنه وبعد شهرين من إدراج المنظمة الأممية التحالف العسكري الذي تقوده السعودية على القائمة السوداء لقتله أطفالا في اليمن لم تقدم الرياض أدلة كافية تستوجب رفعها بشكل دائم من القائمة.وذكر أحد المصادر أن مسؤولين بالأمم المتحدة يعتزمون السفر إلى الرياض للحصول على مزيد من التفاصيل بشأن قضايا متنوعة مثل قواعد الاشتباك.وجاء في تقرير سنوي للأمم المتحدة بشأن الأطفال والصراع المسلح، أن التحالف مسؤول عن 06 في المئة من وفيات وإصابات الأطفال في اليمن العام الماضي بعد أن قتل 015 أطفال وأصاب 766 آخرين.ويضم التحالف، الذي تقوده السعودية، الإمارات العربية المتحدة والبحرين والكويت وقطر ومصر والأردن والمغرب والسنغال والسودان.ورفع الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بشكل مؤقت التحالف من القائمة السوداء، التي جرى تضمينها في ملحق للتقرير، في السادس من حزيران الماضي، بانتظار مراجعة مشتركة بعدما هددت السعودية، وهي مانح رئيس في الأمم المتحدة، بخفض التمويل للمنظمة الدولية. علما بأن الرياض تنفي استخدام تهديدات من هذا القبيل.وبدأ التحالف بقيادة السعودية حملة عسكرية في اليمن، في آذار العام 5102، بهدف منع الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من السيطرة علىالسلطة.وفي تحرك نادر، انتقد بان، الذي يترك منصبه في نهاية العام بعد عشر سنوات على رأس الأمم المتحدة، علنا السعودية لممارسة ضغوط غير مقبولة على المنظمة الدولية بشأن التقرير المتعلق بالأطفال والصراعالمسلح.وكان مراقبون لعقوبات الأمم المتحدة قالوا: إن التحالف الذي تقوده السعودية استهدف مدنيين في اليمن وإن بعض الهجمات قد تشكل جرائم ضد الإنسانية، الأمر الذي أثار دعوات من جانب جماعات حقوقية بالولايات المتحدة وبريطانيا بوقف مبيعات الأسلحة للسعودية، خشية أن تستخدم في مثل هذهالهجمات.