المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نازحو الموصل يناشدون تحرير مدينتهم, اخبار عراقية


امير الفتلاوي
08-10-2016, 09:51 AM
http://www.imn.iq/wp-content/uploads/2016/08/4-4-300x300.jpg (http://www.imn.iq/archives/59116)
اربيل – سندس عبد الوهابتزايدت بشكل لافت، حجم المناشدات التي اطلقتها العوائل النازحة من نينوى، والتي طالبت الحكومة بالاسراع في تحرير مدينتهم، وتخليصها من زمر الارهاب التكفيري الذي استباح حرماتها، مؤكدة ان وضع الاهالي الإنساني والصحي والمعيشي “صعب للغاية” داخل المدينة.وقال المواطن، غيث وليد، الساكن سابقا في “حي البكر” بمدينة الموصل، قبل النزوح منه الى مخيم بحركة: ان “اهالي الموصل يعانون الكثير جراء افعال “داعش” الاجرامية، وباتوا يناشدون القيادات الحكومية والامنية، بشكل مستمر لتحرير نينوى والقضاء على تلك الزمر، التي اكدوا انها باتت تعاني الذعر والهلع الشديدين، لاسيما عقب تحرير القيارة.ونوه وليد، خلال حديثه لـ”الصباح” بأن “التأخير في عملية التحرير يعطي فرصة للإرهابيين بإعادة توحيد صفوفهم، لاسيما عقب تكبدهم خسائر فادحة بالأرواح والمعدات في المعارك البرية، أو من خلال القصف الجوي الدقيق والمتواصل، الذي جعلهم يعيشون في خوف وهلع وانكسار كبير” داعيا الجهات الحكومية الى استغلال تلك الفرصة للقضاء على زمر الموت والارهاب في نينوى.واكد المواطن الموصلي، أن العديد من اقربائه ما زالوا محتجزين داخل المدينة، ويواجهون مصاعب جمة في التحرك او الاتصال، مبينا ان جميع اهالي نينوى، باتوا ينتظرون بفارغ الصبر، ساعة الصفر لتخليصهم من جرذان “داعش” موضحا ان ابناء المدينة يمكن ان يواجهوا القتل على ايدي عصابات “داعش” في حال اتصلوا باقربائهم خارج الموصل، الامر الذي يدفعهم الى اللجوء الى المرتفعات، والبنايات الشاهقة بشكل سري، لتأمين الاتصال بذويهم، وبهدف عدم اكتشافهم من قبل زمر الموت.من جهته، قال المواطن حسن علي، من قضاء تلعفر، في حديث لمراسلة “الصباح”: ان العصابات الارهابية تحاول بشتى الطرق جني الاموال وإيذاء المواطنين، لافتا الى ان زمرها قامت مؤخرا برفع اسعار زيت الغاز الذي يتم بيعه لأصحاب المولدات الاهلية، ما دفع اصحاب تلك المولدات إلى رفع اسعار الاشتراك الشهري على المواطنين، الذين اقدموا في اوقات سابقة، الى الغاء الاشتراك الشهري نظرا للعجز المالي الذي يعانونه في ظل عدم توفر العمل نتيجة هيمنة عصابات “داعش” على جميع المرافق في المدينة.الحاجة ام مروان، التي كانت تسكن سابقا في منطقة “حي العربي بالموصل” اشارت في حديثها لـ”الصباح” الى أن الاهالي ينتظرون قدوم يوم الجمعة لبيع مقتنياتهم وبعض الادوات المنزلية والأثاث الخاصة بهم من اجل توفير اثمانها لسد رمق عوائلهم، التي عجزت عن الحصول على عمل نتيجة سيطرة الارهابيين على جميع مرافق العمل والانتاج داخل المدينة.واوضحت ام مروان، ان الاهالي يبيعون اثاث منازلهم بأبخس الاثمان، من اجل توفير متطلبات حياتهم الاخرى، مؤكدة أن الاهالي يعيشون اوضاعا صعبة بسبب انعدام فرص العمل وتوقف الحركة التجارية، مناشدة القوات الأمنية بالإسراع في تحرير المدينة وتخليصهم من العصابات التكفيرية .