المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنقرة تنفي تورط الرياض في انقلاب تموز الفاشل, اخبار دولية


امير الفتلاوي
08-15-2016, 10:40 AM
http://www.imn.iq/wp-content/uploads/2016/08/2015-2-4-11-33-45-650x267-300x300.jpg (http://www.imn.iq/archives/60295)
نفت رئاسة الوزراء التركية، أمس الأحد، تصريحات منسوبة لرئيس الوزراء بن علي يلدريم، يُلمّح فيها الى تورّط المملكة العربية السعودية في محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا يوم 15 تموز الماضي، وقالت مصادر في رئاسة الوزراء لوكالة الأنباء التركية: إن “عددا من الوسائل الإعلامية نسبت تصريحات إلى رئيس الوزراء خلال مقابلة مع ممثلين إعلاميين، يشير فيها إلى أن المملكة العربية السعودية من بين الدول التي دعمت الانقلاب الفاشل”، وأكّدت المصادر التركية أن “تلك الأنباء والتعليقات عارية عن الصحة ولا تعكس الحقيقة إطلاقا”، معربة عن تقدير الحكومة التركية وترحيبها بموقف المملكة العربية السعودية الداعم لها على خلفية المحاولة الانقلابية الأخيرة.من جانب آخر، قال مسؤول في وزارة الخارجية التركية أمس الأحد: إن بلاده استدعت القائم بالأعمال النمساوي في أنقرة في ساعة متأخرة ليل السبت/الأحد بسبب ما وصفته بأنه “تقرير بذيء” عن تركيا على شريط للأخبار بمطار فيينا، وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي أن عنوانا كتب عبر شريط إخباري بالمطار يتهم السلطات التركية باضطهاد الأطفال واستغلالهم جنسياً، وقال المسؤول التركي: “تم التعبير بشدة للقائم بالأعمال عن انزعاجنا ورد فعلنا على هذا الأمر الذي يلطخ صورة تركيا ويتعمد تضليل الناس”، وأضاف أنه “تمت إزالة العنوان بعد تدخلالوزارة».وقضت المحكمة الدستورية التركية الشهر الماضي بإزالة مادة في قانون العقوبات تصف كل الممارسات الجنسية مع الأطفال الأقل من 15 سنة بأنها “اعتداء جنسي” بعد أن قدمت محكمة محلية طلبا بذلك، وتصاعد التوتر بين تركيا وأوروبا بسبب حملة شنتها أنقرة في أعقاب محاولة الانقلاب الشهر الماضي، ووصف وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو النمسا الأسبوع الماضي بأنها “عاصمة العنصرية المتطرفة” بعدما اقترح المستشار النمساوي كريستيان كيرن إنهاء محادثات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي التي حققت تقدما طفيفا منذ انطلاقها في 2005.إلى ذلك، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو: إن بعض الدول كانت تطالب أنقرة بتحسين علاقتها مع موسكو، لكنها منزعجة الآن بعد أن فعلت أنقرة ذلك، وأضاف أوغلو في تصريح أدلى به على هامش زيارة أجراها إلى فرع حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في ولاية دنيزلي غربي البلاد “ليعلم الجميع أننا نحن من نحدد سياستنا الخارجية”، وبشأن علاقات بلاده بالاتحاد الأوروبي ومفاوضات الانضمام إليه، أشار أوغلو إلى وجود تصريحات بلغت حد التهديد بوقف مسألة عضوية تركيا أو مفاوضاتها، مضيفا: علمنا هؤلاء حدودهم بنبرة فاقت نبرة تحذيراتهم إلينا، فتركيا اليوم ليست كما كانت بالماضي حينما كانوا يتحكمون فيها، وإذا كنتم ستدخلون معنا في حوار، عليكم أولا ألا تعلنوا أنكم ضد الانقلاب، فنحن نعلم جيدا معاييركم المزدوجة ورياءكم، وشاهدناها كثيرا».