المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معصوم لبارزاني: المرحلة مصيرية وتحتاج تعميق الوحدة, اخبار عراقية


امير الفتلاوي
08-17-2016, 01:30 PM
http://www.imn.iq/wp-content/uploads/2016/08/66-3-300x300.jpg (http://www.imn.iq/archives/61093)
شدد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم لرئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني على أهمية الوحدة الوطنية والعمل المشترك للانتصار على عصابات “داعش” الارهابية، وفي حين بحث مع السفير الاسترالي لدى بغداد كريستوفر لانغمان دعم العراق لمحاربة الارهاب وملف النازحين، اكد لمديرة المعهد الكندي للحوكمة ماري انطوانيت ان العراق بحاجة ماسة الى حملة اصلاحات ادارية عاجلة وشاملة.

تعميق الوحدة الوطنية

وأفادت بيانات رئاسية بأن معصوم قال في رسالة تهنئة لبارزاني بمناسبة الذكرى الـ 70 لتأسيس حزبه الديمقراطي الكردستاني: “أتقدم لكم، ومن خلالكم الى أعضاء المكتب السياسي ومجلس قيادة وأعضاء ومؤازري الحزب، بخالص التهاني وأصدق التبريكات بمناسبة الذكرى الـ 70 لتأسيس حزبكم المناضل الحزب الديمقراطي الكردستاني متمنيا لكم التقدم والنجاح في تحقيق المزيد من المنجزات فضلا عن حماية وتطوير المكاسب التي تحققت الى الآن وبتضحيات جسيمة غالباً”.وأضاف رئيس الجمهورية أن “تزامن هذه الذكرى مع مناسبة عيد ميلادكم، يجعلني اغتنم هذه الفرصة لتهنئتكم ايضا كمناضل وقائد لعب دورا مشهودا في انتصار النضال المشرق لشعبنا على الصعيدين العراقي والكردستاني وفي مختلف المراحل”.وعبر معصوم عن ثقته بـ”قدرة الحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادتكم على مواصلة دوره في تحقيق انتصارات جديدة تضمن لشعبنا السير قدما نحو بر التقدم والسلام وتحقيق العدالة الاجتماعية والحياة الكريمة لجميع ابنائه”، مبيناً ان “حلول ذكرى تأسيس حزبكم في هذه المرحلة المصيرية يؤكد الحاجة الماسة الى تضافر الجميع من اجل الانتصار في الحرب ضد عصابات “داعش” الارهابية فضلا عن معالجة الصعوبات المالية والسياسية وسواها عبر تعميق الوحدة الوطنية والعمل المشترك للتغلب على الأزمات والعقبات كافة”. وأعرب معصوم عن أمانيه بأن “تغدو مناسبة تأسيس حزبكم المناضل بقيادتكم المجربة دافعا اضافيا لضمان تقدم شعبنا نحو تحقيق جميع تطلعاته في بلد دستوري اتحادي ديمقراطي وحر وتعددي ومتقدم، متمنيا لكم دوام الصحة والموفقية والنجاح”.

خطر آفة الفساد

وفي لقائه السفير الاسترالي لدى العراق كريستوفر لانغمان، أثنى رئيس الجمهورية على “اهتمام أستراليا بدعم العراق في مجال المساعدات الانسانية والجهد العسكري وهو يخوض حربه ضد الارهاب”، مؤكداً “حاجة العراق الماسة الى دعم دولي أكبر لضمان استقبال وحماية الاعداد الكبيرة من النازحين المتوقع خروجهم من الموصل خلال عمليات تحريرها المرتقبة”.معصوم الذي أعرب عن “اهتمامه بان يتم تحرير الموصل بسرعة ودون معاناة كبيرة للسكان المدنيين”، أشاد بـ”عمق علاقات الصداقة بين البلدين والرغبة بتطويرها في شتى المجالات”، لافتاً الى “أهمية تعميق التعاون بين البلدين في مطاردة خلايا “داعش” الذي باتت تشكل خطرا على أمن العالم أجمع”.بدوره اكد السفير الاسترالي، بحسب البيان الرئاسي، “استعداد بلاده لمواصلة دعمها للعراق في حربه ضد الارهاب والملف الانساني المتمثل باغاثة العوائل النازحة واعمار المناطق المحررة”. في غضون ذلك، اشار رئيس الجمهورية، خلال استقباله مديرة المعهد الكندي للحوكمة ماري انطوانيت الى “أهمية التعريف الواسع بمفاهيم الفيدرالية المالية ونظام اللا مركزية ومكاسب الشفافية الادارية والحاجة الماسة لاعتمادها في العراق”، عاداً ان “العراق بحاجة ماسة الى حملة اصلاحات ادارية عاجلة وشاملة تعيد الحيوية والفعالية لأجهزة الدولة البيروقراطية في كل مناطق العراق دون استثناء”.معصوم الذي دعا اللجان البرلمانية المختصة الى “تعديل التشريعات السائدة أو اصدار تشريعات جديدة لهذا الغرض فضلا عن ضرورة الافادة من تجارب الدول الاخرى “، أوضح ان “العراق بمواجهة اخطار جسيمة اذا لم ينجح في القضاء الفعلي والسريع على داء الكسل الاداري والروتين البيروقراطي غير المبرر والترهل والاهمال والبطء والتقاعس في انجاز معاملات المواطنين الذي آفة خطيرة تنتج فسادا يهدد مستقبل البلاد”، مشيرا الى ان “هذه الظواهر تتفاقم اكثر فاكثر في دوائر الدولة بما فيها الاكثر علاقة بالحياة اليومية للمواطنين”.