المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أردوغان يستعد لزيارة إيران.. وروسيا ترطب الأجواء مع قطر, اخبار دولية


امير الفتلاوي
08-18-2016, 02:10 PM
http://www.anfasalhoob.com/vb/ (http://www.imn.iq/archives/61379)
فيما يستعد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لزيارة العاصمة الايرانية طهران الاسبوع المقبل، في مؤشر واضح لتشكيل تحالف إيراني – روسي– تركي كقوى مؤثرة في المنطقة، نجحت الدبلوماسية الروسية في اعادة ترطيب الاجواء مع قطر، وهو ما عد تحركا جديدا لموسكو لاعادة ترتيب اوراق مستقبل جديد للمنطقة والانفتاح على حلفاء جدد.زيارة أردوغان

وأعلنت وكالة فارس الإيرانية للأنباء،* امس الأربعاء، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيقوم بزيارة إلى الجمهورية الإيرانية الأسبوع المقبل.وبحسب الوكالة فإن هذه الزيارة «ستصبح انطلاقا رسميا لعملية تشكيل تحالف إيراني- روسي – تركي بشأن سوريا».وأضافت الوكالة أن زيارة أردوغان هذه لها أهمية بالغة، من حيث إقامة العلاقات بين طهران وأنقرة على مستوى جديد.وسبق لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ان قام بزيارة إلى أنقرة السبت الماضي، وأجرى عددا من اللقاءات مع القادة الأتراك، بمن فيهم الرئيس أردوغان، اذ دعا ظريف خلالها إلى التعاون والتشاور بين إيران وروسيا وتركيا كقوى مؤثرة فيالمنطقة.

تركيا تنتقد ألمانيا

وفي تطور آخر، انتقدت تركيا ألمانيا امس الأربعاء قائلة: إن «مزاعم الحكومة الألمانية بأن تركيا تحولت إلى مركز للجماعات الإسلامية يعكس «عقلية مشوهة» تحاول استهداف اردوغان».ونشرت شبكة الإذاعة والتلفزيون الألمانية (إيه.آر.دي) هذا الأسبوع جزءا من تقرير سري للحكومة الألمانية قالت إنه أول تقويم رسمي يربط اردوغان والحكومة التركية بدعم جماعات إسلامية وإرهابية.وذكرت الشبكة نقلا عن التقرير أن تركيا أصبحت «المركز الرئيس للجماعات الإسلامية في الشرق الأوسط.»وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان «المزاعم دلالة جديدة على عقلية مشوهة تحاول منذ فترة الإضرار ببلادنا عن طريق استهداف رئيسنا وحكومتنا.»وتصاعدت التوترات بين تركيا والغرب بسبب محاولة انقلاب فاشلة يوم 15 تموز الماضي عندما حاولت مجموعة من أفراد الجيش الإطاحة بالحكومة ما أسفر عن مقتل 240 شخصا.ويشعر الغرب بالقلق من أن يكون اردوغان يستغل محاولة الانقلاب لقمع المعارضة. واعتقل أكثر من 35 ألف شخص في إطار عملية تطهير وعزلت الحكومة أو أوقفت عن العمل عشرات الألوف من أفراد الشرطة والعاملين بالقضاء والتعليم.وتتهم أنقرة أوروبا كذلك بعدم بذل جهود كافية في التعامل مع الجماعات المتشددة في الداخل. وتعتقد أن الحكومات الأوروبية يجب أن تكون شريكا أقوى في حربها ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة جماعة إرهابية.وقالت وزارة الخارجية «من الواضح أن وراء هذه المزاعم بعض الدوائر السياسية في ألمانيا المعروفة بمعاييرها المزدوجة في الحرب على الإرهاب بما في ذلك الأعمال الدموية لجماعة حزب العمال الكردستاني الإرهابية التي تواصل استهداف تركيا.»

بوغدانوف في قطر

على الجانب الاخر من تطورات المنطقة، التقى خالد بن محمد العطية وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري، امس الأربعاء، في الدوحة، ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي.وبحسب وكالة الانباء القطرية، فقد استعرض الاجتماع العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تطويرها.وجاء هذا اللقاء في أعقاب اجتماع سلطان بن سعد المريخي، وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري، مع بوغدانوف اذ جرت مناقشة عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.كما التقى بوغدانوف في الدوحة، في لقاءين منفصلين كلا من خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، والرئيس الأسبق للائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب، وعدداً من المعارضين السوريين من حركة “سورية الأم” التي يرأسها الأخير.

علاقات إ?ران وروس?ا «السترات?ج?ة»

وفي السياق ذاته، قال رئ?س مرکز الابحاث السترات?ج?ة في مجمع تشخ?ص مصلحة النظام علي اکبر ولا?تي: ان الجمهور?ة الاسلام?ة الا?ران?ة تنظر ال? علاقاتها مع روس?ا من زاو?ة سترات?ج?ة وشاملة، واضاف ان اقرار العلاقات السترات?ج?ة يتطلب التعاون کما في مکافحة الارهاب.واضاف ولا?تي في تصر?ح ادل? به للصحف??ن امس الاربعاء بعد لقائه م?خائ?ل شب?ندل إ?غر مساعد المستشار النمساوي ووز?ر الخارج?ة السابق، المد?ر العام الحالي للمرکز الدولي لتطو?ر س?اسات الهجرة في النمسا،» ان الجمهور?ة الاسلام?ة الا?ران?ة لد?ها رؤ?ة جد?دة للشرق»، موضحا ان الرؤ?ة ال? الشرق تتطلب مکونات منها العلاقات السترات?ج?ة مع الدول مثل روس?ا والص?ن.واضاف ولا?تي ان العلاقات السترات?ج?ة مع روس?ا تستتبع التزامات بما ف?ها نوع التعاون اي التعاون المشترك في مکافحة الارهاب.واستخدمت روسيا قاعدة جوية إيرانية في شن ضربات جوية داخل سوريا لليوم الثاني على التوالي امس، ونفت أن يكون تعاونها مع إيران ينتهك قرارا للأمم المتحدة وهو ما أشارت إليه الولايات المتحدة.ووصفت واشنطن الخطوة بأنها «مؤسفة» وقالت إنها تبحث فيما إذا كانت الخطوة الروسية تنتهك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 الذي يمنع توريد أو بيع أو نقل طائرات حربية لإيران. فيما اكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف امس إنه ليس هناك أساس لاعتبار قرار موسكو يمثل انتهاكا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231. وأكد أن موسكو لا تمد إيران بالطائرات.