المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من عيلان الى عمران؟ اخبار اليوم


امير الفتلاوي
08-20-2016, 03:00 AM
حدة حزام

بكت الصحفية وهي تقرأ خبر الطفل السوري عمران الذي قصفت قذيفة بيته، وهو محمول في سيارة إسعاف مخضبا بالدماء ومغطى بالغبار.
الصورة مرعبة، مثلما هي صور أطفال الحروب لكن أين كانت هذه الصحفية وبقية تلفزيونات الغرب من صورة الطفل الفلسطيني الذي لعب به إرهابيو الجيش الحر المعتدل من أسابيع قبل أن يقطعوا رأسه ويحملوها فارحين بالإنجاز؟
أين هم من أطفال اليمن الذين يُقتلون يوميا في قصف الجيش السعودي؟
موجعة صورة الطفل عمران ونظرته الفارغة والرعب الذي تملكه تجاوز حده إلى حد التخذير، لكن ماذا عن أوجاع الأطفال الأخرين، أم تراه الإعلام في حاجة إلى صور تهز العالم لإدانة العملية العسكرية الناجحة التي يقوم بها الجيش السوري والروسي في حلب ومحاصرتهما للإرهابيين.
لو كان عمران أوروبيا هل كان سيعرض بتلك الصورة البشعة في وسائل الإعلام، وتستغل مصيبته لتحقيق مكاسب إعلامية وسياسية لإدانة النظام السوري، مثلما فعلوا في الغوطة من سنوات قبل أن يتبين أن الإرهابيين هم من استعملوا الكيمياوي، وتحقيقات الأمم المتحدة كشفتهم عن حقيقتهم.
أمريكا تقول عن صورة عمران هذه أنها الوجه الحقيقي لهذه الحرب، ناسية الطفل الفلسطيني عبد الله الذي قطع رأسه بعد أن اختطفه الجيش الحر من مصحة أو لأن الجيش الحر حليفها في هذه الحرب ولا يمكن أن تدينه، ثم إن الضحية في تلك الحالة طفل فلسطيني متشرد بلا وطن، وعندما تدافع أمريكا عن طفل فلسطيني فهي تقترف ذنبا في حق حلفائها بإسرائيل.
ألم يكن الطفل عيلان الذي قذفته الأمواج السنة الماضية في أحد الشواطئ التركية وجها لمأساة سوريا.
نفاق الغرب والإعلام الغربي ليس له مثيل، فمن جهة يخلقون أزمة ويدمرون بلدا، ومن جهة أخرى يتباكون على أطفاله، ماذا كانوا ينتظرون من حرب متعددة الجنسيات على هذا البلد غير موت الأطفال واغتصاب النساء وتشريد العائلات وتهجير السكان؟
يقتلون الميت ويسيرون في جنازته، يدمرون سوريا ويتباكون على أطفالها، يا لعطفهم؟! أمريكا في حاجة إلى صورة عمران لتدين ما يقوم به الجيش السوري وحليفه الروسي من محاصرة للإرهابيين وقرب نهايتهم، وهي بهذه تبحث عن مخرج لهم.
ثم لماذا لم تقدم الإسعافات لعمران، فالصورة لا تبين أنهم اهتموا به صحيا ولم ينفضوا عنه الغبار ولا مسحوا دمه ولا ضمدوا جراحه، فقط كانوا في حاجة إلى صورة لتهز العالم، لكن أذكياء العالم فهموا اللعبة، ولم تعد تنطلي عليهم البروباغاندا.
ولو كانت أمريكا وحليفاتها تخاف على أطفال سوريا، لما صنعت كل هذا الدمار هناك.
ومرة أخرى ماذا عن أطفال مدرسة اليمن التي دكها الطيران السعودي، أم لأن السعودية حليفة فيتسترون على خرابها؟!

الفجر

The post من عيلان الى عمران؟ (http://www.qoraish.com/qoraish/2016/08/%d9%85%d9%86-%d8%b9%d9%8a%d9%84%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%89-%d8%b9%d9%85%d8%b1%d8%a7%d9%86%d8%9f/) appeared first on قريش (http://www.qoraish.com/qoraish).