المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ستراتيجية «بوستيكوغلو» تقريب المسافات والتمرير القصير,اخبار الرياضة


امير الفتلاوي
08-31-2016, 09:50 AM
http://www.anfasalhoob.com/vb/ (http://www.imn.iq/archives/64844)
*الأسترالي تخلى عن الكرات الطويلة في تجريبياته الأخيرةروما – علي النعيمييستهل منتخبنا الوطني لكرة القدم مشواره في الدور الأخير من التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2018،عندما يحل ضيفاً على نظيره الأسترالي يوم غد الخميس،وسوف نخصص هذه الوقفة لمعرفة أبرز السمات الفنية لزعيم القارة الآسيوية الذي احدث مدربه «بوستيكوغلو» تغييراً واضحاً في اسلوب لعبه *خلال مبارياته التجريبية الثلاثة التي خاضها قبل شهرين ونيف عندما تخلى عن اسلوب الكرات الطويلة والرهان على ارتقاء لاعبيه العالي في تسجيل الاهداف،وكانت وديته الاولى أمام نظيره الإنكليزي قد انتهت بخسارته بواقع هدف مقابل هدفين، بينما لعب ضد اليونان مواجهتين فاز في الاولى بهدف نظيف لكنه انهزم في الثانية بهدفين مقابل هدف وحيد، بدورها تحدثت الصحف الايطالية عن اللاعب الاسترالي المحترف في نادي لاتسيو *كريستوفر أوكونوميديس الذي يراهن عليه مدربه انزاغي في كالتشيو بسبب سرعته ومهارته المميزة، وتوقعت له مستقبلاً واعداً مع منتخب بلاده في تصفيات المونديال.ستراتيجية جديدةلعب المنتخب الاسترالي بأنظمة لعب(4-3-3 ) و( 4-4-2) وأخيراً بـ (4-1-4-1) اي ان يبدأ بأربعة مدافعين وبمحور ارتكاز في حالة تواجد اللاعب(جديناك) بالرقم(15) بمعيته صانعي الألعاب (موي) بالرقم (13) و(لونوغو) بالرقم (21) أو بديله اللاعب (روجيك) بالرقم (23) علاوة على جناحين متحركين في طرفي الملعب عادة ما يشغلهما كل من اللاعبين كروز بالرقم(10) أو برنز بالرقم(16) في جهة اليمين مع امكانية تحولهما الى رأس حربة في الامام *وفي الجهة الاخرى يوجد(ماثيو ليكي) بالرقم (7) أو بديله أوكونوميديس بالرقم (11) في امامهم مهاجم وحيد في الامام اما المخضرم واسطورة الكرة الاسترالية كاهيل بالرقم(4) بالرقم أو جيانو بالرقم(9).

منهجية مستحدثةلم يلجأ المنتخب الاسترالي إلى منهجيته السابقة التي كان يطبقها بتفعيل طرفي الملعب فقط وعكس الكرات الى منطقة جزاء الفريق المنافس والرهان على الارتقاء العالي، لكنه اعتمد اسلوب التمرير القصير المتقن مع تقريب المسافات مع (لامركزية) واضحة في تموضع لاعبي خط الوسط و والرهان على حيازة الكرة في جميع ارجاء الملعب بواسطة سرعة الانقضاض أو الصراعات الفردية، لاسيما *اللاعبون(موي) وزميله(لونوغو) الذي لعب فقط أمام انكلترا اضافة الى الحرية المطلقة في عمل الاسناد الامامي لزملائه التي طبققها *اللاعب(روجيك) الذي أجاد دور صانع الالعاب المتقدم وبراعته في تمرير الهجمات وتطويرها ثم نقلها الى الأمام وكذلك تنوع مهام مارك مليغان في خط الوسط، علما ان واجباته السابقة كانت دفاعية وتميل الى فرض الرقابة ومتابعة المنافسين ليكون حاجزاً اضافياً امام المدافعين(سينسبيري) بالرقم (20) و(سبيرانوفيتش) بالرقم (6) الذي لم يشترك في المباريات الودية أو لمساعدة زميله رايت بالرقم (8).

أوراق هجوميةنظرياً نجد ان المنتخب الاسترالي يبني رسمه الخططي على المهاجم كاهيل بصفته وحيداً في الامام لكن المدرب بوستيكوغلو منح رباعي الوسط حرية انهاء الهجمات واجتهاد الحلول الفردية في التصويب، بسبب تقارب المسافات بين خطي الامام والوسط وتأمين زيادة عددية متفق عليها،لذا نجد ان المنتخب الأصفر لديه اكثر ستة لاعبين يمتازون بنزعة هجومية واضحة ولديهم مزايا تهديفية على غرار اللاعبين كروز وليكي وبرنز وروجيك وأوكونوميديس وجيانو وتلك نقاط جوهرية تصب لصالح بطل القارة وتتعلق بمسألة التنويع في الهجوم ومفاجأة الخصوم لأنه يجيد الاستغلال الأمثل لمناطق العمق وطرفي الملعب.

أرقام من المباريات التجريبية الثلاثاحتفظ المنتخب الاسترالي بالكرة خلال مواجهاته الثلاث الاخيرة بنسبة: 60 بالمئة وهي *حالة مثالية لاسيما امام منتخبي انكلترا واليونان، بينما كانت نسبة الفوز بالكرات عن طريق الصراعات الفردية (55) بالمئة، أما نسبة الفوز بالكرات الهوائية المقطوعة من الخصم فقد وصلت الى (43( بالمئة كما انه حصل على (25) ركلة ركنية في المواجهات الثلاث.

توزيع الكراتبلغ معدل مجموع تمرير الكرات في المواجهات الثلاث 515 وهو رقم جيد يدل على التنويع وقدرة النقل السليم في ملعب المنافس، في حين لجأ الى الكرات الهوائية بنسبة 7 بالمئة ومعدل قليل ويشير بوضوح الى تغييرملموس في ستراتيجية بناء الكرات ،ووصل معدل التمرير الدقيق الى اكثر من 83 بالمئة، بينما بلغ مجموع الكرات الطولية والعرضية (الهوائية -الارضية) المرسلة من منطقة الى اخرى 30 بالمئة، 23 بالمئة منها كانت دقيقة.

الهجوم والدفاعمعدل مجموع التسديدات من مختلف ارجاء الملعب انحصر بـ15 تسديدة منها 3 على الهدف و7 خارج منطقة الجزاء اما معدل الكرات التي لعبت داخل منطقة جزاء الفريق المنافس فقد بلغ سبع مناولات سواء كانت التسديدات او التمريرات، فيما بلغ معدل الدقة في التصويب 35 بالمئة. ومعدل الكرات المعترضة في الحالة الدفاعية فقد بلغ 25 في المباراة الواحدة، وبلغت نسبة قطع الكرات من الخصم 72 بالمئة وهي نسبة عالية اما نسبة تخليص وانقاذ الكرات الخطرة نحو 12 بالمئة واخيرا كان معدل ارتكاب الاخطاء المشخصة في المواجهة الواحدة بنسبة 7 بالمئة لكل مباراة.