المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الجبوري: اختيار مرشح الدفاع من صلاحيات رئيس الوزراء, اخبار عراقية


امير الفتلاوي
09-04-2016, 09:40 AM
http://www.anfasalhoob.com/vb/ (http://www.imn.iq/archives/65629)
شدد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، على أن العراق يعيش المراحل النهائية للمعركة مع الإرهاب، ويستعد للتعامل مع مرحلة ما بعد «داعش».وفي حين ناقش مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مستقبل المنطقة في ظل انحسار خطر إرهاب «داعش»، أصدر مكتبه توضيحاً بشأن السير الذاتية لعدد من الاسماء المرشحة لمنصب وزير الدفاع، مبيناً ان مهمة رئيس البرلمان ترشيح اسماء فقط.وقال المكتب، في بيان: ان «ما تمت احالته لرئيس مجلس الوزراء هي سير ذاتية لأسماء طلبت الترشح لمنصب وزير الدفاع من قبل رئيس المجلس» مبينا ان «تلك الاسماء جاءت بناء على تواقيع جمعت من قبل هذه الشخصيات لنواب من داخل مكونات تحالف القوى العراقية أبدت فيها رغبتها في تسنم هذا المنصب».واضاف المكتب ان «الجبوري حريص على إعطاء فرص متساوية لكل من يرغب بالترشح لهذا المنصب ممن تتوفر فيهم الأهلية والكفاءة من أجل النهوض بالمؤسسة العسكرية في البلاد».وتابع ان «اختيار المرشح الأفضل من صلاحيات رئيس مجلس الوزراء ثم يتم عرضه على مجلس النواب لمنحه الثقة»، موضحا انه «ليس من مهمة رئيس مجلس النواب الترشيح وإنما يقتصر الامر على إرسال طلبات الترشح الى رئيس مجلس الوزراء وستتم احالة اي اسم يقدم له لاحقا للترشح لهذا المنصب بنفس السياق والآلية».إلى ذلك، التقى الجبوري رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان في العاصمة أنقرة وبحث معه الملفات السياسية والأمنية وأوضاع اللاجئين العراقيين.وهنأ الجبوري أردوغان، خلال اللقاء بحسب بيان لمكتب رئيس البرلمان، «على عودة الاستقرار الى تركيا بعد محاولة الانقلاب الفاشلة»، مشيرا إلى ان «التجربة التركية في الحفاظ على الدولة وكيانها باتت مثار اعجاب، وتجربة تستحق الاشادة والاقتداء».وناقش الجانبان، بحسب البيان، «مستقبل المنطقة في ظل انحسار خطر إرهاب «داعش»، بالإضافة إلى أهمية التعاون الاقليمي على الصعيدين الامني والاقتصادي»، مؤكدين أن «أمن المنطقة مرتبط بأمن العراق الذي يمثل حلقة الوصل بين دول الاقليم العربي*والاسلامي».وأكد الجبوري أن «العراق اليوم يعيش لحظة تاريخية فارقة، فمن جهة نعيش المراحل النهائية لمعركتنا ضد الإرهاب، ونستعد للتعامل مع مرحلة ما بعد «داعش»، وهو ما يستلزم دعما دوليا متواصلا لعلاج مرحلتي التأهيل والاعمار».وقدم الجبوري شكره للجارة تركيا على «احتضان الاف اللاجئين العراقيين»، معرباً عن تطلعه إلى «استكمال دورها بالمزيد من الرعاية والدعم، بالإضافة إلى ايجاد مزيد من التسهيلات في الاقامة وفي الحصول على سمات الدخول وانعاش الحركة السياحية والتجارية والاستثمارية بين الدولتين».في غضون ذلك، أكد رئيس السلطة التشريعية، في كلمته بقمة الديموقراطية التي عقدت في العاصمة انقرة، أن «الإرهاب، وبمختلف عناوينه ومسمياته قد هدم نمو وسلام وتطور العديد من البلدان الاسلامية ومنها العراق وتسبب في كوارث انسانية عديدة وارتكب مجازر ابادة يندى لها الجبين الانساني*الحر».واضاف الجبوري أن «الإرهاب لم يعد عنصر تهديد محلي او اقليمي بل صار عنصر تهديد كوني بعد ان عبرت جرائمه القارات والبحار والمحيطات وصار يضرب في أي مكان تسنح فيه فرصة لتنفيذ مآربه المتوحشة»، مشيرا الى ان «العراق الذي يخوض حربا سجالا لتحرير مدنه من براثن الارهاب الذي أعاق مسيرته التنموية؛ يعاني اليوم من ازمة انسانية خانقة تتمثل في ملايين النازحين وهذه الأزمة تدعو المجتمع الدولي جميعه الى مؤازرته والتخفيف عنه».واكد رئيس مجلس النواب أن «العراق ماض الى استكمال دولة مؤسساته الدستورية رغم كل المعرقلات المحلية والدولية، وان خياره الديمقراطي لا رجعة عنه»، مبينا ان «الفساد الذي يضرب بعض دولنا وينخر بنيانها هو وجه آخر من وجوه الارهاب واداة من ادواته واجبة الاستئصال».واستثمر رئيس مجلس النواب زيارته للعاصمة التركية بزيارة السفارة العراقية والاستماع لمشاكل أبناء الجالية العراقية والنازحين فيها، وأكد متابعته لأوضاع اللاجئين والنازحين ومطالبهم مع الجهات ذات العلاقة للعمل على حلها بأسرع وقت ممكن، لاسيما الإدارية*منها.