المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العراق يدعو العالم لإسناده ضد {داعش}, اخبار عراقية


امير الفتلاوي
09-20-2016, 09:20 AM
http://www.anfasalhoob.com/vb/ (http://www.imn.iq/archives/68696)
وصف وزير الخارجية إبراهيم الجعفري العراق بـ”البلد المنكوب إرهابياً”، مؤكداً تمسك بغداد بمبادئ عدم الانحياز، فيما طالب دول العالم بدعم بلاده في الحرب ضد عصابات “داعش”الإرهابية.وقال الجعفري في كلمة ألقاها خلال قمة القادة والرؤساء لحركة عدم الانحياز المنعقدة في فنزويلا، بحسب بيان لمكتبه: “جئتكم من العراق البلد المنكوب إرهابيا، البلد الذي قدم الضحايا، البلد الذي يواجه بشجاعة الإرهاب، البلد الذي يسجل انتصارات على أرض الواقع، وهو عندما ينتصر ليس فقط ينتصر لشعب العراق إنما ينتصر لكل بلدانكم لأن الإرهاب لا يستثني بلدا، ولا يستثني دينا، ولا يستثني قومية وإنما يحاول أن ينتشر في مختلف مناطق العالم، وليس لنا إلا أن نواجهه كلنا”.وأضاف الجعفري أن “حرب داعش أخذت صفة حرب الأسواق والمستشفيات والمدارس والأعياد وكانت الكارثة التي عمت في العراق قـبيل العيد بيومين انقضت على سوق يوم العيد وقتلت مئات الأبرياء من النساء والأطفال وهم يتسوقون للعيد”، مطالباً بـ”تسجيل مواقف في ميادين المواجهة، ويجب أن نقف إلى جانب الدول التي تـنكـب وتهدد بالإرهاب”.وأشار الجعفري إلى أن “العراق اليوم يؤكد تمسكه بمبادئ عدم الانحياز”، مشيرا إلى أن “المأمول من دول حركتنا اليوم هو دعم الشعب العراقي والوقوف إلى جانبه لأن العراقيين يسجلون انتصارات باهرة في أكثر من مجال، ويقدمون أبناءهم وهم يحملون أرواحهم على الأكف لكي يسجلوا انتصارات، وقد سجلوا الانتصارات فقد طهروا الفلوجة من دنس الدواعش، وإن شاء الله المعركة القادمة ستكون في الموصل”.ولفت وزير الخارجية إلى أن “العراق اليوم يشهد فصولا انتخابية ديمقراطية، ويسهم الشعب كله في الانتخابات”، منوها بان “العراق الجديد لم يشعل فتنة، ولا معركة، ولا حرباً، ولم يمس سيادة دول الجوار الجغرافي”.وتابع الجعفري أن “العراق يبرم أرقى العلاقات مع هذه الدول سواء كانت تركيا، أم إيران أم سورية أم الكويت أم الأردن”، لافتاً إلى أن “جميع هذه الدول تحظى بكل الاحترام والتقدير من قبل الشعب العراقي والحكومة الجديدة”.في غضون ذلك، التقى وزير الخارجية نظيره الجزائري رمطان العمامرة، على هامش اجتماع قمة فنزويلا، وبحث معه “العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين، كما تم استعراض مجمل التطورات السياسيَة، والأمنية في عموم المنطقة والعالم والجهود المبذولة لعودة الأمن، والاستقرار إلىشعوب المنطقة”.وأكد الجعفري، بحسب بيان مكتبه الإعلامي، أن “قواتنا الأمنية بصنوفها كافة حققت انتصارات كبيرة، واستعادت الكثير من الأراضي العراقية من قبضة إرهابيي داعش”، مشيراً إلى أن “وحدة العراقيين انعكست في الميدان، وتحقق التقدم في الحرب المصيرية ضدَّ عصابات داعش الإرهابية”.وشدد الجعفري على “ضرورة تضافر الجهود الدولية لمواجهة الإرهاب ومنع انتشاره والحفاظ على مصالح أمم وشعوب العالم”.