المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإمارات تعتزم قبول 15 ألف لاجئ سوري في السنوات الـ 5 المقبلة, اخبار دولية


امير الفتلاوي
09-24-2016, 11:40 AM
http://www.anfasalhoob.com/vb/ (http://www.imn.iq/archives/69708)
فيينا / وكالاتفي معادلة صعبة بين مفهوم انساني تجاه من شردتهم الحروب ونزاعات الدول، فارتضوا التحاف البحر والمضي الى المجهول “غرقا او تشتت الاسر والاتجار بالبشر”، تتقاطع سياسات الدول وقادة السلطة بين مؤيد لاستقبال آلاف المنهكين من اللاجئين والمهاجرين وتوطينهم، وبين دواعي الامن الدولي التي تحذر من تسلل ارهابيين مع طالبي اللجوء، ما يهدد امن البلدان المستضيفة، وما حدث خلال النصف الاول من العام الحالي *من هجمات على اوروبا احد معطيات المعادلة.*قمة أوروبيةعبر المستشار النمساوي كريستيان كيرن عن أمله في أن تشجع قمة يستضيفها اليوم السبت الاتحاد الأوروبي على التعامل بشكل أسرع مع أزمة المهاجرين، لكنه توقع تحقيق أهداف متواضعة خلال الاجتماع، وستركز القمة التي سيشارك فيها عشرة من قادة الدول بينهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس على الهجرة عبر طريق البلقان وهو طريق مؤد إلى أوروبا أغلقته النمسا ودول أخرى إلى حد كبير هذا العام مما ترك الآلاف عالقين في اليونان وأثار غضبها، وأضاف كيرن أن القادة سيبحثون أيضا الوضع خارج أوروبا ومساعدة الدول التي تستضيف أعدادا كبيرة من المهاجرين مثل لبنان.

تقاسم مسؤوليات الهجرةدعت منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، أمس الجمعة المجتمع الدولي إلى إنشاء شراكة شاملة وتقاسم المسؤوليات عن مواجهة الهجرة، وأوضحت موغيريني في حديث لها: انه “لا يكفي حل قضية اللاجئين السوريين والفلسطينيين والآخرين إذ ان موجات النزوح مصدرها أزمات إقليمية يمكن أن تظهر في أي منطقة من العالم، واضافت ان الاتحاد الأوروبي بدأ العمل على إقامة شراكات مع خمس دول إفريقية، كما أن المفوضية الأوروبية جمعت 44 مليار يورو في إطار أكبر برامج استثمارات لتشجيع الاستثمارات الخاصة في دول غير مستقرة.

15 ألف لاجئ سوريفيما أعلنت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي في الإمارات، ريم إبراهيم الهاشمي، أن بلادها ستستقبل خلال السنوات الـ5 المقبلة 15 ألف لاجئ سوري، التزاما منها بمسؤولياتها إزاء أزمة اللجوء، وأفادت الهاشمي بأن الإمارات استضافت، خلال السنوات الـ5 الماضية، أكثر من 123 ألف شخص مهاجر بسبب الأزمة السورية، ينتمون إلى 200 جنسية مختلفة، وان بلادها قدمت، خلال السنوات الـ5 الأخيرة، ما لا يقل عن 750 مليون دولار كمساعدات للاجئين والنازحين السوريين في الدول المجاورة المستضيفة لهم، بما في ذلك الأردن واليونان، بالاضافة الى تخصيص أكثر من 1 بالمئة من دخلها القومي الإجمالي السنوي لمساعدة اللاجئين، *مؤكدة ضرورة ألا تقتصر الجهود المبذولة على مجرد تلبية الاحتياجات الأساسية للاجئين، ولكن يتعين الحفاظ على كرامتهم ومنحهم الأمل في المستقبل، كما اشارت الهاشمي في حديثها الى أن بلادها تسعى إلى توفير الخدمات التي يتم إهمالها في معظم الأحيان، كمعالجة الأمراض النفسية والعقلية وإعادة التأهيل، إضافة إلى تخصيص مبالغ نقدية للاجئين لتلقي التدريب المهني، كما أشادت بالدور القيادي للأمم المتحدة في إصدار “إعلان نيويورك” بشأن اللاجئين والمهاجرين، الذي وصفته بخطوة بالغة الأهمية إلى الأمام، يتعين استكمالها وبذل الجهود الجادة، منعا لاحتدام الحروب والنزاعات المسلحة، التي تشكل السبب الرئيس للهجرة القسرية.

المجر يقترح طرد المهاجرينفي المقابل اقترح رئيس وزراء المجر فيكتور اوربان ان يقوم الاتحاد الاوروبي بـ”طرد” جميع طالبي اللجوء وان يؤويهم في مخيمات خارج الاتحاد الاوروبي بدلا من السعي الى توزيعهم بين الدول الاعضاء، وقال في مقابلة مع بوابة “اوريغو هو” على الانترنت: “هناك حل واحد وهو جيد للجميع، بالنسبة لنا من ليست لديهم مشاكل لاننا دافعنا عن انفسنا، ولمن لديهم مشاكل مثل المانيا مخيمات كبيرة للاجئين خارج الاتحاد الاوروبي الذي يتولى تمويلها وحراستها” وهو طرد (المهاجرين) من اراضي الاتحاد الاوروبي” حسب قوله، ويعد اوربان معارضا لاستقبال المهاجرين، ولم تستقبل بلاده اي لاجئ في اطار اول برنامج توزيع ابرم صيف 2015 بين الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي، وبقي في معظمه حبرا على ورق، فيما سينظم في الثاني من تشرين الاول المقبل *استفتاء مثيرا للجدل للتصديق على رفضه استقبال لاجئين كما يريد الاتحاد الاوروبي.