المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإخوان.. أبرز الخاسرين في الانتخابات الأردنية, اخبار دولية


امير الفتلاوي
09-25-2016, 08:50 AM
http://www.anfasalhoob.com/vb/ (http://www.imn.iq/archives/69766)
مع إعلان نتائج أغلب الدوائر في الأردن، اتضحت إلى حد ما خريطة البرلمان الأردني القادم الذي صوت الأردنيون لانتخابه الثلاثاء الماضي، في انتخابات مرت «بسهولة وعدالة» حسب وصف المراقبين، فيما كانت جماعة «الإخوان» أكبر الخاسرين في هذه الانتخابات بعكس التوقعات، حيث لم يحصلوا إلا على 10 بالمئة من الأصوات، وباستثناء مشكلة بضع صناديق في منطقة بدو الوسط، وخلاف حول نتائج أولية في مأدبا ومعان لم تشهد الانتخابات البرلمانية الأردنية أي شوائب تنال من نزاهتها، لكن المعلقين الغربيين ركزوا على نسبة المشاركة والتي ذكرت بعض التقارير أنها أقل بنسبة قد تصل إلى 20 بالمئة عن الإقبال على التصويت في انتخابات 2013، ويرجع البعض ذلك إلى أن الانتخابات تجري على أساس قانون جديد لم يكن واضحا للناخبين الأردنيين، غير أن البعض، كان يتوقع حشدا للتصويت مع قرار جماعة الإخوان المشاركة في الانتخابات التي قاطعتها في 2013 وفي 2010، فيما حظيت الانتخابات الأردنية باهتمام خارجي فاق سابقاتها، وذلك لما تطرحه السلطات الأردنية من إصلاحات، وأيضا لمشاركة جماعة الإخوان المحظورة قانونا في الانتخابات.

خسارة الإخوانورغم تغيير الإخوان لهجتهم وخطهم الانتخابي، وتخليهم عن شعارات نظرائهم في المنطقة، إلا أن نتائج مشاركتهم لم تكن حسب توقعات غربية بأن يحظوا بنسبة أكبر من مقاعد البرلمان خاصة بعد خسارة التنظيم، المصنف إرهابيا على عكس رغبة الغرب، في بعض دول المنطقة كمصر وليبيا وتونس وغيرها، إذ نشرت دورية «ستراتفور» لتحليل المعلومات تقريرا عن الانتخابات الأردنية يتضح فيه أن النسبة التي حصل عليها الإخوان أقل من المتوقع، ومع إعلان نتائج 125 مقعدا، من أصل 130 مقعدا هي مقاعد مجلس النواب الأردني، فأن نسبة ما حصل عليه الإخوان لا تتجاوز 10 بالمئة إلا قليلا (ما بين 13 إلى 15 نائبا).

نتائج غير نهائيةوكانت الهيئة المستقلة للانتخابات في الأردن، أعلنت الخميس الماضي، نتائج غير نهائية للانتخابات البرلمانية والتي تؤكد فوز 56 من بين 170 نائبا سابقا في الانتخابات.فيما أشارت إلى أنه تم تشكيل لجنة لمتابعة ملف التجاوزات، وقد شهدت محافظات إربد والكرك والزرقاء والبلقاء أعمال شغب، في حين وقعت مخالفات في دائرة بدو الوسط وهو ما أدى إلى إعادة الاقتراع فيها.وقال الناطق باسم الهيئة جهاد المومني: «بحسب النتائج الأولية سيكون هناك 20 امرأة على الأقل تحت القبة»، وبالإضافة إلى مقاعد النساء، يخصص قانون الانتخاب 9 مقاعد للمسيحيين و3 للشركس والشيشان.كما أكدت النتائج حصول «التحالف الوطني للاصلاح» بقيادة حزب جبهة العمل الاسلامي، الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين، على 16 مقعدا وهو ما توقعه الاسلاميون، وأدلى الثلاثاء الماضي نحو 1.5 مليون ناخب بأصواتهم، من أصل 4.1 مليون يحق لهم التصويت، وأقرت الحكومة في 31 آب الماضي مشروع قانون انتخابي جديد ألغى «الصوت الواحد» وخفض عدد مقاعد مجلس النواب إلى 130، ويتيح للناخب التصويت لأكثر من مرشح ضمن نظام القائمة النسبية المفتوحة.