المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المناظرة النارية.. هيلاري تقدمت ودونالد لم يسقط, اخبار دولية


امير الفتلاوي
09-28-2016, 09:40 AM
http://www.anfasalhoob.com/vb/ (http://www.imn.iq/archives/70990)
ليستر ترك المرشحين يتحديان بعضهماالصباح / متابعةانتهت المناظرة النارية بين المرشحين للرئاسة الأميركية، الديمقراطية هيلاري كلينتون، والجمهوري دونالد ترامب.. لم يدر الحديث في المناظرة عن الشأن الأميركي الداخلي حصراً، بل تداول المرشحان قضايا تخص دول العالم، أبرزها الشرق الأوسط واليابان والمكسيك وكوريا الشمالية، فيما اعتبرت استطلاعات الرأي ان كلينتون هي الفائزة في هذه المواجهة.بينما قال مراقبون ان ترامب لم يسقط بالمواجهة. فيما وصفت كبرى الصحف الأميركية الحدث بالـ «قومي»، فقد بدت الشوارع في مدينتي نيويورك ولوس أنجلوس خالية تماما وعلى نحو مثير للدهشة من المارة، وتوهجت نوافذ المنازل بالأنوار الملونة المنبعثة من شاشات التلفاز التي كانت جميعها تعرض أحداث المناظرة الأولى.

استطلاعاستطلاع للرأي أجرته شبكة «سي أن أن» مع منظمة «أو أر سي» على مشاهدي المناظرة، أفاد بأن كلينتون فازت بالمناظرة الأولى، بنسبة 62 في المئة مقابل 27 في المئة لمنافسها ترامب. كما أظهر استطلاع أجرته «سي أن أن» على مجموعة من 20 شخصا ممن لم يتخذوا قرارا محددا بشأن أي من المرشحين أن 18 في المئة أعتقدوا أن كلينتون فازت في المناظرة. فيما ذكر استطلاع آخر أجراه مركز بابليك بوليسي بولينغ، بأن كلينتون تقدمت بنسبة 51 في المئة بينما أعتقد 40 في المئة بأن ترامب هو الفائز في المناظرة. كما أعتقد غالببية المشاركين في استطلاع أجراه الجمهوري فرانك لونتز، أن كلينتون فازت بالمناظرة.

انفعالاتومن ناحية تحليل انفعالات الجانبين، قالت صحيفة «واشنطن بوست»: إن ترامب لم يكن مستعدا جيدا للمناظرة وأنه لم يستطع التحكم في انفعالاته والتي باتت واضحة للجمهور عبر تقسيم الشاشة بين المرشحين ليظهر كل منهما انفعالاته وملامحه خلال استماعه لهجمات الطرف الآخر، وإن انفعالات ترامب لم تكن «رئاسية»، على هذا النحو. وأضافت الصحيفة أن كلينتون لم تكن مثالية الأداء، لكنها تفوقت على ترامب خاصة في ما يتعلق بالاستعانة بالحقائق، وكانت قوية جدا في هجومها على ترامب في مسألة الضرائب وعدم إظهاره تقاريره الضريبية حتى الآن. وخلصت صحيفة وول ستريت جورنال إلى أن أيا من الطرفين لم يخسر قاعدته من المؤيدين بسبب أدائه لكنها أوضحت أن المترددين لم يحسموا أمرهم بعد.

إدارة ناجحة للمناظرةليستر هولت، الصحفي ومقدم برنامج «المساء» على شبكة «إن بي سي» الأميركية، نجح وببراعة في إدارة المناظرة والسيطرة على كلا المرشحين. فعلى الرغم من أن حملتي* كلينتون وترامب أرادتا منه أن يقوم بدور المحقق مع المرشح المنافس، فإنّه اختار الوقوف في منطقة وسط، رافضا أن ينصاع لتأكيد ترامب أنه عارض الحرب على العراق في الوقت الذي لا يمثل فيه حقيقة كاملة، لكن ليستر وبوجه عام ترك المرشحين يتحديان بعضهما، بالرغم من أن شبكات الإعلام الاجتماعي اتهمت هولت بالسماح لـ ترامب بالتحدث وقتا طويلا جدا، ومقاطعته مرات كثيرة.ابتسامة لم تغادر وجه كلينتونلطالما اتهم كبار الشخصيات في الحزب الجمهوري المرشحة الديمقراطية بأنها تبدو متجهمة في أوقات كثيرة ولا ترتسم على وجهها الابتسامة، لكن ما حدث في المناظرة جاء مخالفا لتلك الأقاويل، فقد بدت كلينتون مبتسمة معظم الوقت، بعكس ترامب الذي كان متجهما وتظهر على وجهه علاماتالكآبة.ولجأت كلينتون في حديثها إلى النكات بين الحين والآخر، فقد سخرت على سبيل المثال من أن الطريقة التي تسير بها الأمور والتي تنوي القضاء عليها، يُلقى عليها باللائمة في كل الأشخاص الذين ماتوا في أميركا في السنوات العديدة الماضية. وعلاوة على ذلك، فإن تقسيم شاشة التلفاز إلى قسمين وظهور كل من المرشحين في قسم منفصل في آن واحد قد أظهر أحدهما وهو يستمتع بوقته، في حين بدا الآخر وكأنه يضع ليمونة تحتلسانه.