العودة   منتديات انفاس الحب > اقسام عآمه > اخبار اليوم,اخبار العراق

الملاحظات

اخبار اليوم,اخبار العراق اخبار العراق




اخبار اليوم,اخبار العراق


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
( المشاركة رقم # 1 )
تاريخ المشاركة ( )
 ≡ انا ( امير الفتلاوي. )
 ≡ عمري ( 22 سنة ) تاريخ انظمامي هو ( Oct 2015 )
 ≡ لدي ( 32,377 ) مشاركة بمعدل ( 44.45 ) باليوم
بماذا , كان , العبادي , يُفكِّر؟ , اخبار , اليوم

علي حسين

في لحظات النزع والخراب، يسترجع العراقيون التاريخ ليختلفوا عليه ، بعدما اختلفوا على الحاضر وتركوا المستقبل لمهبّ الريح، فمنذ يومين وصفحات التواصل الاجتماعي تشهد معركة طريفة بين جبهتين ، الأُولى تقول إنَّ عبد الكريم قاسم جزّار وكان سبباً في خراب العراق ، والثانية تحتفل بثورة 14 تموز وبقائدها وتعتبرها علامة مضيئة وسط ظلام العراق.
لا أُريد أن أُثقِل على حضراتكم في هذه الزاوية الصغيرة بشجون التاريخ، لكننا أيها السادة مدينون في تقدّمنا وازدهارنا لشخصيات كثيرة لايتّسع المجال لذكرها الآن، فلن ننسى ما قدّمه السيد نوري المالكي خلال ثماني سنوات من جهد ورقيّ، لكي يكون العراق في مصاف الدول المتقدّمة، لاتصدقوا الإعلام المغرض،، ماذا يعني أنّ فترة حكمة شهدت ضياع الموصل والانبار ، وما قيمة 600 مليار دولار أمام طرد الامريكان ، وهم يجرّون أذيال الخيبة، منجزات كثيرة وعظيمة لامجال لذكرها جميعا يكفي أن عدد الساكنين في الخيام ، انتقل من 500 ألف الى خمسة ملايين !
أراد عبد الكريم قاسم أن يُبعد عنّا ويلات الطائفية، فقتلناه، حاول أن يقول لنا إلى أين ستقودنا الحزبيّات والمذهبيّات فتركناه يموت وحيدا في وزارة الدفاع، هل نحن شعب لايستحق هذا النوع من المسؤول ، الذي لا يسمح لنفسه بأكثر من وجبة غذاء بسيطة؟، لا أبناء، لا زوجة، لا أصهار يستولون حتى على ساحات وقوف السيارات، لا مقرّبون يحتكرون المناصب، مشتمل بسيط في البتاوين .
يكتب ديغول في مذكرات الأمل: “الزعيم الحقيقيّ هو من يُنمّي ويطوّر مجتمعه “.
للأسف سيقول البعض صدّعتَ رؤوسنا بالمقولات المستوردة ، ونحن شعب علَّم البشرية القانون والكتابة، أنا مضطرّ ياسادة وإلا سأُعيد عليكم مقولات إبراهيم الجعفري عن التموّج المذهبي، وأنتم ستقدّرون الأنفع لكم
ما لا يكون في خدمة الناس والتقدم، لا يكون تغييراً، الاستعراضات العسكرية الهزيلة ليست تغييراً، بل أنظمة التعليم المتطور والضمان الصحي ، احتجاجات الجمعة التي تظهر بإشارة وتختفي بأُخرى ، ليست إصلاحاً، بل التقدم الذي تشهده مدينة صغيرة مثل دبي، لقد استبدلنا التغيير، بالفوضى. وتحولت لحظة بناء دولة المؤسسات، إلى معرض متنقّل للجثث والمفخّخات، وبأشباه صدّام الذين ظهروا بثياب أُخرى ولغة أُخرى.
لا ندري بمَن كان يفكّر العبادي عندما وقف في ساحة التحرير يُلوّح للجنود؟ هل كان يفكّر بزمن الثورات التي تهتف بالروح وبالدم، هذا زمن ولّى في بقاع الأرض ، إلّا هذه البقعة التي لاتريد أن تعرف أن لاشيء مقدّساً ، سوى الوطن وحبّ الحياة والعمل الجاد ّ!
هناك ثورات تُعلِّق المشانق وتنشر الأكاذيب، وثورات تساعد على بثّ الحياة، نحن نحلم بثورة تقطع الأعناق! الثوريّون الحقيقيّون هم الذين ردموا المستنقعات وقضوا على الجهل وبنوا المصانع، أكبر إنجاز للعراق الجديد الاتفاق على عقد جلسة البرلمان . وسوف نشاهد فيها مشعامن الجبوري يتحدث عن الاصلاح ، مبروك .

المدى

The post بماذا كان العبادي يُفكِّر؟ appeared first on قريش.

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


شاهد ايضا 0 جميل سعيد محامى زكريا عزمى: عندما رفضنا التصالح كنا على قناعة بالبراءة اخبار اليوم
0 مباحث الجيزة تكثف تحرياتها للكشف عن المتهمين بقتل سائق توك توك اخبار اليوم
0 فنان قطري يتوعد بالرد على عادل إمام .. بسبب الإخوان واسرائيل اخبار اليوم
0 "مكافحة المخدرات" تضبط 5 أشخاص بحوزتهم 14 ألف قرص مخدر وهيروين خلال 24 ساعة اخبار اليوم
0 تطهير قرية نعناعة وتدمير اربع عجلات مفخخة جنوب الموصل, اخبار امنية
0 ابوذيات توجع 2, شعر عراقي
0 هبة: "طليقى نيمنى فى الصالة ليلة الدخلة وطلقنى ببلاش وعايزاه يعالج بنته" اخبار اليوم
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
, , , , ,


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

بماذا كان العبادي يُفكِّر؟ اخبار اليوم


المواضيع المتشابهه للموضوع: بماذا كان العبادي يُفكِّر؟ اخبار اليوم
الموضوع
لو كان الفيس بوك أيام السلف الصالح.. بماذا كانوا سيتواصون؟ اخبار اليوم
بايدن يهاتف العبادي اخبار اليوم
العبادي ونجيب محفوظ !! اخبار اليوم
بماذا رد أحمد عز على حكم أبوته لتوأم زينة اخبار الفنانين 2016
ما بنود أقوى قرار لمجلس الأمن ضد داعش؟ بماذا فرحت فرنسا.. ولماذا امتعضت روسيا؟ اخبار اليوم

|
best counter