العودة   منتديات انفاس الحب > اقسام عآمه > اخبار اليوم,اخبار العراق

الملاحظات

اخبار اليوم,اخبار العراق اخبار العراق




اخبار اليوم,اخبار العراق


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
( المشاركة رقم # 1 )
تاريخ المشاركة ( )
 ≡ انا ( امير الفتلاوي. )
 ≡ عمري ( 22 سنة ) تاريخ انظمامي هو ( Oct 2015 )
 ≡ لدي ( 32,377 ) مشاركة بمعدل ( 44.40 ) باليوم
عشرة , عوامل , أفشلت , انقلاب , تركيا , اخبار , اليوم

فراس أبو هلال
يمكن القول الآن بدون تحفظ أن الانقلاب العسكري في تركيا قد فشل، وإن كانت لا تزال بعض الجيوب الانقلابية تقاوم هزيمتها في عدة مناطق تركية، ومواقع حيوية.

فلماذا فشل الانقلاب؟ وما هي أهم العوامل لهذا الفشل؟

أولا: قيادة واثقة تراهن على الشعب. ظهر الرئيس أردوغان سريعا على إحدى المحطات التلفزيونية عبر الهاتف، وخطب في الجماهير التركية بثقة كبيرة، وبث فيها الأمل وراهن عليها، وطالبها بالنزول على الشارع، وبذلك وضع ثقته في الشعب، وجعله في مواجهة الانقلاب.

ثانيا: شعب واع ومناضل. خرجت الجماهير للشارع بمجرد سماع الأنباء الأولية للانقلاب، وكانت رسالة أردوغان الأولى عبر القناة التلفزيونية بمثابة شارة البدء لانطلاق المظاهرات. نزل الآلاف إلى الشوارع، والميادين، ومطار إسطنبول، والمناطق الحيوية، وشاركت المساجد في “معركة الشعب” من خلال التكبيرات والدعوة للنزول للشارع عبر مكبراتها. خرجت الجماهير التركية لأنها واعية، وعاش كثير منها تجربة الحياة تحت حكم العسكر ولا تريد أن تكرر هذه التجربة البائسة. يمكن القول أن الشعب هو صاحب الانتصار الأول!

ثالثا: حكومة منظمة وحيوية. تحرك رئيس الحكومة وبعض الوزراء الرئيسيين ورئيس البرلمان بطريقة منظمة. تحدثوا للإعلام وأرسلوا رسائل قوية عن مقاومة الانقلاب واستمرار ممارسة الحكم. توجه رئيس البرلمان وعدد من نواب الحزب الحاكم والمعارضة إلى مقر البرلمان تحت قصف طائرات الانقلاب. كل هذه التحركات السياسية أفرغت الانقلاب من معناه السياسي، وبدا مجرد حركة عسكرية معزولة.

رابعا: معارضة محترمة. منذ اللحظة الأولى بدأت أحزاب المعارضة بكافة تنوعاتها وتوجهاتها بالإعلان عن رفضها للانقلاب. أصدر معارضو أردوغان وخصومه اللدودون بيانات تؤكد دعم الديمقراطية ورفض الانقلاب، ووقوفها إلى جانب الحكومة المنتخبة والرئيس، برغم الاختلافات الكثيرة. المعارضة المحترمة شريك رئيسي بالانتصار، لأنها جعلت الانقلاب بلا ظهير سياسي.

خامسا: إعلام ديمقراطي. وقفت معظم وسائل الإعلام مع الديمقراطية والدولة، وفتحت بثها للرئيس ورئيس الحكومة والوزراء والنواب والساسييين والعسكريين المناهضين للانقلاب لبث رسائل سياسية للشعب. لم يتمكن الانقلابيون سوى من بث بيان واحد عبر قناة رسمية قاموا باحتلالها بالقوة، قبل أن يستردها الشعب. الوسائل الإعلامية وقفت مع الديمقراطية وكانت سندا كبيرا للرئيس وللدولة، وهي عامل رئيسي لم يكن للانقلاب أن يهزم بدونها.

سادسا: حزب قوي جماهيري. لعبت ماكينة حزب العدالة والتنمية دورا مهما. دعت قيادات الحزب جماهيرها وأعضاءها للنزول للشارع للتصدي للانقلاب. كما وقفت قيادات الحزب التاريخية المخالفة لأردوغان موقفا صلبا ورجوليا، وعلى رأسهم الرئيس السابق عبد الله غل ورئيس الوزراء السابق أحمد داود غوغل. الحزب القوي غير المبني على الفساد والمصالح الآنية، والذي يمثل مصالح طبقات عريضة من الشعب عامل مهم في مواجهة الانقلاب.

سابعا: توازن أمني. استطاع الرئيس أردوغان خلال سنوات حكمه تطهير القوى الأمنية الشرطية إلى حد كبير، وبنى قوى أمنية موالية للدولة والديمقراطية والشعب. لعب جهازا الشرطة والمخابرات دورا كبيرا في موازنة بعض الجيوب التي لا تزال متمردة في الجيش الذي لم يتمكن أردوغان من تطهيره تماما حتى الآن. ومنذ الساعات الأولى واجهت القوى الأمنية الانقلاب ووقفت بالميادين لمقاومة قطاعات الجيش المتمردة، ولم يكن رئيس الوزراء بن علي يلدريم “ساذجا” عندما أعلن من اللحظة الأولى أن القوى الأمنية ستواجه الانقلاب.

ثامنا: انقلاب على مستوى قيادات متوسطة. لم يكن الانقلاب منظما من قادة كبار في الجيش، بل كان معظم قادته من الضباط متوسطي الرتبة، فيما وقف رئيس الأركان وقادة الجيش الأول والقوات الخاصة والبحرية والمخابرات ضد الانقلاب. لم يستطع القادة الصغار للانقلاب أن يسيطروا على الجيش بالرغم من اعتقالهم لرئيس الأركان منذ اللحظة الأولى للانقلاب.

تاسعا: انقلاب بانتشار متوسط. لم يكن الانقلاب واسعا على صعيد حجم القوات المنتشرة، بل اكتفى الانقلابيون بنشر مجموعات صغيرة من الدبابات في الأماكن الحيوية، ولهذا تمكنت الجماهير الشعبية والقوى الأمنية من مواجهتها بحكم غلبة العدد. لو كان حجم انتشار الدبابات وقوى الجيش كبيرا لما تمكن الأمن والجمهور من مقاومته وهزيمته بهذه السرعة.

عاشرا: انقلاب غبي. لم يكن الانقلاب مخططا له بشكل جيد. اعتمد المتمردون على قوة عسكرية دون غطاء سياسي وإعلامي. لم يتمكن الانقلاب من بث بيانه الأول إلا بعد ساعات وعبر قناة واحدة سيطر عليها بالقوة. لم يبن الانقلاب تحالفا سياسيا، بل وقف كل السياسيين ضده. الانقلاب العسكري بدون ظهير سياسي محكوم بالفشل.

: عربي21

The post عشرة عوامل أفشلت انقلاب تركيا appeared first on قريش.

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


شاهد ايضا 0 الوسط الفني يودع 15 فناناً في 2015 اخبار الفنانين 2016
0 (فيديو) وزير الدفاع العراقي يروي كيف ساومه سليم الجبوري على العقود اخبار اليوم
0 الجبوري: عودة النازحين لمناطقهم أهم رسالة لأهالي الموصل, اخبار عراقية
0 أشهر 10 صور على إنستقرام لعام 2015 اخبار الفنانين 2016
0 ضبط 7 متهمين هاربين من تنفيذ أحكام خلال حملة أمنية بأسيوط اخبار اليوم
0 ابراج اليوم الاحد26-6-2016 , ابراج 2016-6-26, برجك اليوم 26/6/2016 , حظك ابراج اليوم الاحد 26-6-2016 برج السرطان, ابراج اليوم
0 ابراج اليوم الاثنين 5-9-2016, ابراج 5-9-2016 , برجك اليوم 5-9-2016 , حظك ابراج اليوم الاثنين توقعات برج العقرب, ابراج اليوم
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
, , , , , ,


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

عشرة عوامل أفشلت انقلاب تركيا اخبار اليوم


المواضيع المتشابهه للموضوع: عشرة عوامل أفشلت انقلاب تركيا اخبار اليوم
الموضوع
انقلاب عسكري في تركيا وإردوغان يائساً لأنصاره : اسحقوهم اخبار اليوم
4 عوامل قد تحسم صفقة بوغبا لصالح ريال مدريد,اخبار الرياضة
المغربية فاتحة مرشيد تكشف عوالم دفينة في التوأم اخبار اليوم
غرق ?18? مهاجراً بعد انقلاب قاربهم قبالة ساحل غرب تركيا اخبار اليوم,اخبار العراق
الانقلاب في اليمن عوامل الاستمرار ومناورات البقاء اخبار اليوم

|
best counter