العودة   منتديات انفاس الحب > اقسام عآمه > اخبار اليوم,اخبار العراق

الملاحظات

اخبار اليوم,اخبار العراق اخبار العراق




اخبار اليوم,اخبار العراق


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
( المشاركة رقم # 1 )
تاريخ المشاركة ( )
 ≡ انا ( امير الفتلاوي. )
 ≡ عمري ( 22 سنة ) تاريخ انظمامي هو ( Oct 2015 )
 ≡ لدي ( 32,377 ) مشاركة بمعدل ( 44.48 ) باليوم
«داعش» , يهدد , أوروبا , بـــ , «إرهابيي , المستقبل», , اخبار , دولية

«داعش» يهدد أوروبا بـــ «إرهابيي المستقبل», اخبار دولية
تحذر وكالة فرض القانون الاوروبية «يوروبول» من أن أطفال المقاتلين الاجانب المقيمين في مناطق «داعش» في سوريا والعراق يتلقون تدريباً خاصاً يعدهم حتى يكونوا «الجيل الجديد» من إرهابيي المستقبل.لقد دأبت الجماعة الارهابية عبر وسائل دعايتها الدموية على عرض مقاطع فيديو تستعرض فيها كيف يستخدم الاطفال كمقاتلين ومفجرين انتحاريين، بما في ذلك صور لطفل عمره أربع سنوات وهو ينفذ عملية اعدام. ولكن ثمة قلق يبرز الان من أن اعداد الاولاد الذين يرغمون على الانخراط في صفوف «داعش» سوف يأخذ بالتصاعد نتيجة تزايد اعداد الاطفال الذين يؤخذون للعيش في مناطق «داعش» أو من يولدون لنساء من مجندات ما يسمى «جهاد النكاح».

تهديد مستقبل أوروبا

اشارت وكالة «يوروبول» في تقريرها السنوي المتعلق بالارهاب في الاتحاد الاوروبي أن الاطفال الذين ينشؤون في ظل الجماعة الارهابية يمثلون «قلقا ذا طابع خاص»، على حد وصف التقرير.تمضي يوروبول في تقريرها فتقول: «لقد كشفت «داعش» في احيان كثيرة عبر وسائل دعايتها كيف تقوم بتدريب هؤلاء القاصرين لجعلهم جيلا جديداً من المقاتلين الارهابيين الاجانب، الامر الذي قد يشكل تهديدا أمنياً مستقبلياً للدول الاعضاء. فبعض العائدين يمكن أن ينشروا التهديد الارهابي في الاتحاد الاوروبي من خلال التسهيل وجمع الاموال والتجنيد ونشاطات اشاعة الفكر المتطرّف».في السنة الماضية توصل تحقيق اجرته «مؤسسة كويليام» الى أن هناك اكثر من 05 طفلا قادمون من بريطانيا يعيشون في كنف «خلافة داعش»، كما يقدر أن هناك اكثر من 13 الف امرأة حامل. من بين اولئك الاطفال عيسى داري، وهو ابن امرأة من لندن عرفت باسم خديجة داري، الذي ظهر في شهر شباط الماضي على مقطع فيديو وهو يفجر سيارة بداخلها ثلاثة اسرى. هذا الطفل أخذ الى سوريا قبل اربع سنوات وهو لا يزال طفلا رضيعا. وظهر في مقطع الفيديو مع داري فتى بسن المراهقة يتحدث الانكليزية بلكنة بريطانية فراح يهدد بريطانيا واعضاء التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.بريطاني آخر يلقب بـ «أبو» رميسة (واسمه الحقيقي سيداراثا دار) تحدى وكالات المخابرات حيث ظهر وهو يحمل ابنه المولود حديثا بيد والسلاح باليد الاخرى بعد ان تمكن من الافلات والوصول الى سوريا في العام 4102 رغم المراقبة المفروضة عليه وحظرالسفر.

«الجيل الضائع»

يقول المحللون ان قادة «داعش» يرون الاطفال ضمانة لنجاح جماعتهم على المدى البعيد ويعتبرونهم امضى مقاتليهم واشدهم بأساً لأنهم يتلقون النشأة العقائدية ويمحى التحسس من قلوبهم منذ الولادة.الاثار الخطيرة للتدريب الذي يتلقاه المقاتلون الاجانب جسدتها الهجمات الارهابية الاخيرة في اوروبا، حيث أن العديد من منفذي العمليات في باريس وبروكسل اكتسبوا خبراتهم الاجرامية في سوريا.من جهتها اعربت الجماعة التي تسمي نفسها «الرقة تذبح بصمت»، وهي جماعة من الناشطين تعنى بتوثيق فظائع «داعش»، عن أن قلقها سيبقى حتى بعد أن تندحر «داعش» لأن مجنديها من صغار السن، الذين أسمتهم «الجيل الضائع»، قد يستمرون في متابعة مسعاهم الدموي لتأسيس دولة الخلافة الوحشية.تقول «نيكيتا مالك» التي تشغل منصب باحث اقدم في مؤسسة كويليام، إن الجماعة الارهابية تستغل الاطفال كجزء مما تصفه بـ «جهد بناء الدولة» في العراقوسوريا. وتضيف السيدة مالك: «انهم يمثلون تهديدا منذ الان وسوف يصبحون اخطر كثيرا على المدى البعيد.فنشأتهم العقائدية لا تنتج سوى الكراهية للغرب وتصف جميع الامم والدول بأنها غير شرعية، وهؤلاء الاطفال مقطوعون عن اي مصدر آخر للذاكرة أوالتفكير».تحذر مالك ايضاً من ان الحكومة البريطانية ليست لديها ستراتيجية شاملة مهيأة لإعادة تأهيل وتثقيف اطفال المقاتلين الاجانب عند عودتهم، خصوصا إذا ما عادوا بأعداد كبيرة بعد هزيمة«داعش».سبق لـعصابات «داعش» أن عرضت صور معسكر بالقرب من مدينة الرقة السورية تابع لما يسمى «اشبال الخلافة» وفيه يظهر اولاد لا تتعدى اعمار بعضهم الخمس سنوات وهم يتلقون التدريبات العسكرية.يقول اهالي بعض هؤلاء الاطفال الذين تمكنوا من الفرار أن اطفالهم يخضعون لعملية غسيل دماغ في مدارس «داعش»، وبعضهم يتدربون حتى على عملية صناعة القنابل أو يعودون الى بيوتهم وهم يحملون دمى ترتدي ملابس رياضية برتقالية اللون لكي يمارسوا عليها تدريبات قطع الرأس كواجب منزلي.اندساس وسط اللاجئين

تقدر «يوروبول» اعداد المدنيين الاوروبيين الذين توجهوا الى مناطق الصراع في سوريا والعراق بأكثر من خمسة الاف، ومعظم هؤلاء التحقوا بتنظيم «داعش» الارهابي، ولكن هذا الزخم تراجع جراء تشديد اجراءات مكافحة الارهاب وتكثيف الضربات الجوية بالاضافة الى الهزائم العسكرية.رغم أن المسالك التي يتبعها اللاجئون المتوجهون الى اوروبا لم تستخدم بعد على نحو «منهجي» من قبل «داعش» فإن الوكالة تحذر من امكانية اندساس الارهابيين وسط جموع اللاجئين حاملين وثائق مزورة، وتضيف أن هناك خطرا حقيقياً وشيكا من أن يكون طالبو اللجوء السوريون السنة خصوصا اهدافا سهلة للتطرف بمجرد وصولهم الىاوروبا.** ليزي ديردنعن صحيفة الاندبندنت

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


شاهد ايضا 0 ابراج اليوم الاثنين 18-7-2016 , ابراج 18-7-2016, برجك اليوم 18-7-2016 , حظك ابراج اليوم الاثنين 18-7-2016 حظ برج السرطان اليوم, ابراج اليوم
0 رحيل مخرج تحت موس الحلاق .. والذئب وعيون المدينة اخبار اليوم
0 مقتل إمام مسجد ومساعده بإطلاق نار في نيويورك, اخبار دولية
0 لماذا يشن خامنئي هجوماً علنياً على رفسنجاني في يوم فاطمة؟ اخبار اليوم
0 ضابط بالجيش التركي يطلب اللجوء في أمريكا, اخبار دولية
0 لطميه نار غيابك بصوت ملا احمد الفتلاوي 1437 /2016, لطميات حسينية
0 إصابة 14 راكبا فى حادث تصادم سيارة أجرة بعمود إنارة ببنى سويف اخبار اليوم
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
, , , , , , ,


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

«داعش» يهدد أوروبا بـــ «إرهابيي المستقبل», اخبار دولية


المواضيع المتشابهه للموضوع: «داعش» يهدد أوروبا بـــ «إرهابيي المستقبل», اخبار دولية
الموضوع
?إعصار مداري? يهدد الكاريبي, اخبار دولية
أوروبا تستجمع أمنها في مواجهة إرهاب {داعش», اخبار دولية
ضربات ?الفأس? تصيب فرص اللاجئين في أوروبا, اخبار دولية
نينوى :: تدمير عشرات الصهاريج وقتل مجموعة من إرهابيي داعش في مصفى القيارة, اخبار امنية
كيم جونغ أون يهدد القواعد الأمريكية في المحيط الهادي, اخبار دولية

|
best counter