العودة   منتديات انفاس الحب > اقسام عآمه > اخبار اليوم,اخبار العراق

الملاحظات

اخبار اليوم,اخبار العراق اخبار العراق




اخبار اليوم,اخبار العراق


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
( المشاركة رقم # 1 )
تاريخ المشاركة ( )
 ≡ انا ( امير الفتلاوي. )
 ≡ عمري ( 22 سنة ) تاريخ انظمامي هو ( Oct 2015 )
 ≡ لدي ( 32,377 ) مشاركة بمعدل ( 44.40 ) باليوم
عقدة , الحبل , تضيق , على , عنق , «داعش» , في , الموصل, , اخبار , امنية

عقدة الحبل تضيق «داعش» الموصل, اخبار امنية
ترجمة – أنيس الصفارمع اقتراب الحملة ضد «داعش» من دخول مرحلة جديدة اكثر خطورة، يقول المسؤولون الأميركيون :إن المستشارين العسكريين الاميركيين العاملين مع افواج الجيش العراقي بدؤوا بالتحرك في مواقع متقدمة.بدأت اول مهمة لهم من هذا النوع في 20 تموز عندما كلف فريق صغير من المهندسين العسكريين بواجب مساعدة فوج من المهندسين العراقيين بتأمين جسر مؤقت اقيم على نهر دجلة. الجسر، الواقع الى الجنوب الشرقي من بلدة القيارة، يتوقع له أن يكون نقطة مفصلية مهمة في الهجوم المقبل على مدينة الموصل.بيد أن المهندسين الأميركيين، وفي خروج عن دورهم الاستشاري المعهود، كانوا يقضون مع الفوج العراقي عدداً محدداً من الساعات فقط كل يوم ثم ينسحبون عائدين الى موقع اكثر تحصيناً بالقرب من مخمور لقضاء فترة الليل. والان اوشك العمل الهندسي على الاكتمال.يقول العقيد «كرس غارفر» المتحدث باسم التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة: «لقد كان عملاً قصير الأمد عالي المردود».هذه المهمة المحددة الهدف بدقّة، والمتميزة بقلة التعرض الميداني، مثال على الدور المحدد الذي رسمه القادة الاميركيون للقوات البرية الاميركية في عمليات الموصل. ويقول كبار القادة :إن المستشارين الاميركيين سوف يقومون بزيارات قصيرة لمقرات الافواج العراقية، بعضها قد لا يتعدى الساعات القليلة، بدلاً من البقاء بين صفوف القوات المحلية لفترات ممدودة غير محددة.الدور البري على النحو المخطط له اعتراف بمدى صعوبة المسار الذي يتوجب على القادة الأميركيين السير فيه لتأمين الدعم المطلوب للجيش العراقي دون اثارة التوترات.هذا الدور نابع ايضاً من الرغبة في تقليل وقوع اصابات اضافية بين الاميركيين، ولو أن ثلاثة اميركيين قتلوا في العمليات في العراق منذ 2014.اذا ما نجحت القوات العراقية في كسر قبضة الإرهابيين على المدينة بخفة وسرعة فإن ذلك سيعزز موقف رئيس الوزراء العراقي، كما انه سيسجل للرئيس اوباما نصراً قبل تركه المنصب. يقول «دوغلاس أوليفانت»، الذي يعمل حالياً بمنصب زميل اقدم في مؤسسة «نيو أميركا» للابحاث: إن الدور المحدود للقوات البرية سوف يتيح للبنتاغون تحقيق توازن عملي في حملة الموصل، لأن ايدي الاميركيين سوف تبقى قريبة من حركة الاحداث من دون ارسال الاميركيين الى حيث يقتلون.في مقابلة اجريت معه مؤخراً اشار قائد القوات الاميركية والتحالف في العراق وسوريا، الفريق «سين مكفارلاند»، إلى أن المعايير لدى حساب المهمات الاستشارية المستقبلية سوف تضع حدوداً عالية في تقييم معادلة «الخطورة مقابل المكاسب».قال مكفارلاند: «كلما ازداد الاقتراب من الحواف الامامية للمعركة تصاعدت مستويات الخطورة، وما لم يكن هناك مردود كاف يبرر ما سنقدمه، أو ضرورة عسكرية تبرر احتمال إصابة أو فقدان عنصر من قواتنا، فإننا لن نقدم». بيد أن كبار المسؤولين يتكلمون بصراحة اشدّ في الاحاديث الخاصة، فهم لا ينفكون يشيرون مذكرين بخسائر قواتهم في آخر انتشار لها في العراق. لذلك يقولون انهم لن يزجوا بالاميركيين في اتون المعركة ما لم يروا أن العملية بأكملها معرضة للخطر.التخطيط لعملية الموصل احدث برهان على أن الجيش الاميركي الذي اتعبته الحرب صار اكثر ميلاً الى تحجيم دوره في المعركة ضد «داعش». فمعظم القادة العسكريين في البنتاغون قضوا فترات خدمة في العراق وخاضوا حرباً دموية بعد الغزو في 2003.رغم أن قوات العمليات الخاصة الاميركية كانت دائبة على تقديم المشورة على مستوى منخفض لقوات مكافحة الارهاب وقوات البيشمركة الكردية فإن عملية القيارة الاخيرة تؤشر لأول مرة منذ العام 2014 تقديم القوات الاميركية المشورة لأفواج الجيش العراقي في الميدان.في شهر نيسان الماضي وافق القادة في البنتاغون على الطلب الذي تقدم به مكفارلاند لمنحه سلطات عسكرية جديدة استعداداً لمعركة الموصل، بما في ذلك سلطة وضع مستشارين على مستوى فوج واستخدام ضربات المروحيات من طراز اباتشي ومساندة القوات البرية بمدافع «هيمارس» بعيدة المدى. أما المدفعية والمروحيات فقد سبق استخدامها ولكن المستشارين لم يوضعوا على مستوى فوج الا هذا الشهر. ويتوقع المسؤولون الاميركيون أن معركة الموصل سوف تتطلب وضع مستشارين على مستوى منخفض بسبب سعة حجم المدينة وبعدها عن بغداد.مع أن البنتاغون لم يعلن بعد عن وجود جدول زمني لانطلاق الهجوم على المدينة يلمح المسؤولون الى انه قد يبدأ في اواخر فصل الخريف المقبل. ومن المتوقع آنذاك أن يكون بديل مكفارلاند، الفريق «ستيفن تاونسند»، هو القائد الذي يتولى قيادة القوات الاميركية في العراق.سبق للمسؤولين الاميركيين أن قالوا من قبل :إن المستشارين الذين يوفدون الى الخطوط الامامية سوف يحتاجون الى مجاميع حماية كبيرة ترافقهم بضمنها فرق مختلفة لتوفير المساعدة الطبية والاخلاء وازالة القنابل المزروعة على جوانب الطرق والمدفعية.لا تقل عن هذا اهمية، من حيث الاعتبارات الامنية، رغبة القادة الاميركيين في تجنب اثارة التوترات في اجواء تعاني اصلاً من التشاحنات السياسية. فالعبادي، الذي يواجه مطالبات شعبية واسعة بعد سلسلة التفجيرات التي اصابت بغداد، حريص على إظهار أن القوات العراقية بمفردها قادرة على توجيه ضربة حاسمة الى «داعش» في المدينة نفسها التي تعرض فيها الجيش للانكسار في 2014. ورغم أن القوة الجوية الاميركية والحليفة قد اثبتت فعاليتها كأداة إلى جانب القوات العراقية خلال معارك الفلوجة والرمادي وغيرها تؤكد حكومة العبادي وتصر على أن الاميركيين لن تكون لهم حاجة في المعركة.المسؤولون الاميركيون شديدو الحرص ايضاً على تجنب حدوث احتكاكات جديدة مع قوات الحشد الشعبي التي كان لدعمها دور حاسم في تصدي العراقيين لـ»داعش» وردها على اعقابها. بل ان بعض قادة هذه التشكيلات اخذوا يطلقون منذ الان تهديدات باتخاذ اجراءات ضد القوات او المنشآت الاميركية إذا ما شوهد الأميركيون في المعركة.

* ميسي رايان/عن صحيفة واشنطن بوست

أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


شاهد ايضا 0 مباحث الجيزة تلقى القبض على المتهمين بقتل عامل فى بولاق الدكرور اخبار اليوم
0 العبادي يعيد وزيراً مستقيلاً الى حكومته اخبار اليوم
0 تقرير الأمن الوطنى ينفى علاقة مؤسسى الألتراس بالإخوان اخبار اليوم
0 النيابة تستعجل تقرير الطب الشرعى حول مقتل طفلة على يد شقيقها بالعجوزة اخبار اليوم
0 الحماية المدنية تسيطر على حريق بمصنع تدوير قمامة فى دمياط الجديدة اخبار اليوم
0 رمزيات انستقرام جذاب ، رمزيات انستقرام ورد
0 ردن ياليالي الشوك, شعر عراقي
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
, , , , , , , , ,


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

عقدة الحبل تضيق على عنق «داعش» في الموصل, اخبار امنية


المواضيع المتشابهه للموضوع: عقدة الحبل تضيق على عنق «داعش» في الموصل, اخبار امنية
الموضوع
عقدة الحبل تضيق على عنق «داعش» في الموصل, اخبار امنية
«داعش» يخيط أفواه شباب الموصل المستهزئين به بأبر طبية, اخبار امنية
«داعش» يخيط أفواه شباب الموصل المستهزئين به بأبر طبية, اخبار امنية
الذعر والهلع يسيطران على «دواعش» الموصل, اخبار امنية
تطوع 500 طالب نازح لقتال «داعش» في الموصل, اخبار امنية

|
best counter